برشم يتألق في موسكو ويتسلق المراتب تدريجيا

السبت 2013/08/17
معتز برشم على أعتاب إنجاز عالمي

موسكو- أكد القطري معتز برشم بما لا يدع مجالا للشك تسلقه المراتب تدريجيا، فبعد برونزية دورة الألعاب الأولمبية في لندن الصيف الماضي، حفر اسمه بأحرف من فضة في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا في موسكو، وستكون الذهبية هدفه المقبل.

وفرض الواعد برشم (22 عاما) تألقه في مسابقة الوثب العالي بقوة في العامين الأخيرين وأصبح أحد أبرز نجومها سواء من خلال الألقاب التي يحققها أو الأرقام التي يسجلها والتي تشير بقوة إلى تسلقه للمراتب تدريجيا وتحسينه للأرقام الشخصية والعربية والآسيوية والعالمية على اعتبار أنه صاحب رابع أفضل رقم في تاريخ المسابقة خلف الكوبي إيفان سوتومايور صاحب الرقم القياسي (45ر2 م)، وذلك عندما سجل 40ر2 م وهو الأفضل في الهواء الطلق منذ عام 2000، محسنا رقمه السابق وهو 39ر2 م. كما خطف المركز الأول أيضا في لقاء شنغهاي، المرحلة الثانية من الدوري الماسي، بتسجيله 33ر2 م.

وقال برشم: "أنا سعيد بالميدالية الفضية. دائما ما أضع الأهداف وأحاول تحقيقها، في عام 2010 قلت بأنني أريد تخطي ارتفاع 35ر2 في العام التالي وقد نجحت في ذلك، وفي هذا العام كان هدفي الرقم القياسي الآسيوي (39ر2 م) وحققته (40ر2 م) وبالطبع تكرار إنجاز لندن أو تحقيق الأفضل ونجحت بالفعل".

وأضاف "كنت أطمح إلى الأفضل بطبيعة الحال في موسكو، لكن الفضية نتيجة رائعة أيضا.

إنه تتويج لرياضة ألعاب القوى العربية والقطرية، كانت المنافسة قوية مع أبطال كبار، فالطريق لا يزال طويلا أمامي لكن المستقبل مشرق".

وتابع قائلا: "بلا شك، الهدف المقبل سيكون تحقيق إنجاز ذهبية لقطر سواء في مونديال بكين أو في أولمبياد ريو دي جانيرو"، مضيفا "سأسعى بكل جد إلى تحقيق إنجاز أفضل من برونزية الأولمبياد وفضية المونديال".

رفع برشم رصيد العرب إلى ميداليتين في موسكو بعد برونزية الجيبوتي عين الله سليمان في سباق 800 م. وهي الميدالية الأولى لقطر منذ تتويج جيمس كواليا ببرونزية سباق 5 آلاف م في برلين 2009، والفضية الثانية في البطولة العالمية بعد فضية مبارك حسن شامي في سباق الماراتون في أوساكا 2007.

كما هي الميدالية الخامسة لقطر في العرس العالمي بعد ذهبيتي سيف شاهين في سباق 3 آلاف م موانع في باريس 2003 وهلسنكي 2005.

وحقق برشم إنجازه بقفزه 38ر2 م في محاولته الأولى.

ثم فشل بعد ذلك في المحاولة الأولى لتخطي حاجز 41ر2 م فتخلى عن المحاولتين الأخيرتين وطلب الانتقال إلى حاجز 44ر2 م أي أقل من سنتمتر واحد من الرقم القياسي العالمي، لكنه فشل في محاولتين.

22