برلسكوني يحاكم لتحريضه على الكذب

الخميس 2014/07/17
برلسكوني يواجه السجن بين سنتين وست سنوات بسبب التحريض على الكذب

روما- طلبت النيابة العامة في مدينة باري الإيطالية (جنوب شرق) إحالة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، سيلفيو برلسكوني، إلى المحاكمة على خلفية اتهامه بـ”الحث على الكذب”.

وقال التلفزيون الحكومي الإيطالي إن “النيابة العامة وجهت هذه التهمة إلى برلسكوني بعدما ثبت قيامه بدفع رشاوي مالية بهدف شراء صمت أشخاص كانوا على علم بممارسته الجنس مع بنات ليل قاصرات بين عامي 2008 و2009 مما دفعهم إلى الإدلاء بشهادات زور أمام القضاء”.

وحسب التلفزيون الإيطالي، تم استجواب برلسكوني في هذه القضية في الفترة بين عامي 2012 و2013، في إطار تحقيقات استمرت عامين في مدينة باري. ومن المقرر أن تجري جلسة الاستماع الأولى في القضية الجنائية الجديدة يوم 14 نوفمبر القادم.

وصدر بحق برلسكوني العام الماضي حكم بالسجن لمدة 7 سنوات بعد إدانته بتهمة ممارسة الجنس مع قاصرات، إلا أن الرجل لم يستنفد درجات التقاضي في هذه القضية ولم يصدر فيها حكم نهائي غير قابل للطعن بعد. ويتردد أن جيانباولو تارانتيني اعتاد تعيين النساء لحفلات برلسكوني الليلية على أمل حصوله على عقود عمل من القطاع العام في المقابل.

ويحاكم تارانتيني في باري مع ستة أشخاص آخرين. وخلال التحقيقات التي تسبق المحاكمة، تولد لدى ممثلي الادعاء القناعة بأن تارانتيني حاول عمدا التغطية على علاقاته ببرلسكوني.

وقال محامو رئيس الوزراء الأسبق أمام محكمة الاستئناف إن إدانته بسوء استغلال السلطة ودفع أموال لقاصر مقابل إقامة علاقة جنسية معها في حفلات ماجنة تعرف باسم ” بونجا بونجا ” لم تكن مدعومة بأدلة.

وخلص ممثلو الادعاء إلى أنه تصرف بهذه الطريقة لأن برلسكوني قام برشوته. وعليه فقد دعا ممثلو الادعاء إلى محاكمة السياسي المخضرم بتهمة تحريض شخص على الكذب على السلطات القضائية، وهي تهمة عقوبتها السجن لمدة تتراوح بين سنتين وست سنوات.

إلى ذلك برأت محكمة في مدينة ميلانو الإيطالية بيير سلفيو برلسكوني نجل رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق من اتهامات بتزوير حسابات. وكان برلسكوني الأب قد أدين العام الماضي في قضية تهرب من الضرائب.

12