برلسكوني يسخر من ماكرون و"الأم الجميلة"

الخميس 2017/05/18
ماكرون غير مهتم بما يقوله الناس عن زوجته

ميلانو (إيطاليا) - علق رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني مازحا على فارق العمر بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقرينته بريجيت الذي يقارب ربع قرن، حيث وصف زوجة ماكرون بـ”الأم الجميلة”.

وقال برلسكوني خلال فعاليات انتخابية في مدينة مونزا بالقرب من ميلانو “لدينا شاب يبلغ من العمر 39 عاما تولى رئاسة فرنسا، يحظى بخبرة مهنية جيدة ولكنه فوق كل ذلك لديه أم جميلة أخذت بيده منذ أن كان صبيا”.

وبات ماكرون زعيم حزب “الجمهورية إلى الأمام”، الذي بالكاد يعرف الفرنسيون حياته السياسية، أصغر رئيس في تاريخ فرنسا بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية أمام مارين لوبان زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليمين المتطرف قبل نحو أسبوعين.

وبرلسكوني نفسه، الذي أنهى علاقته الطويلة مع نادي ميلانو لكرة القدم قبل فترة ببيعه لمستثمرين صينيين، ليس بغريب عن فارق العمر بين معشر العشاق في عالم السياسة، إذ أن فرانشيسكا باسكال صديقته أصغر منه بنحو نصف قرن.

وجرت محاكمة “زير النساء”، كما يلقبه البعض لاتهامه بممارسة الجنس مع قاصر، ولكن تمت تبرئته لنقص الأدلة. ومع ذلك ربما يمثل برلسكوني للمحاكمة مجددا لاتهامه بتقديم رشاوى لشهود النفي في القضية.

وكثيرا ما يصف برلوسكوني نفسه بأنه ضحية النظام القضائي منذ دخوله إلى عالم السياسة في 1994. وقال ذات مرة “أعتقد أنني سأصبح قديسا في وقت قريب لكل الأمور الجائرة التي تعرضت إليها”.

والسياسي الإيطالي ليس الوحيد الذي علق بسخرية على مسألة فارق السن الكبير بين سيد قصر الإليزيه الجديد وزوجته سيدة فرنسا الأولى، بل كانا طيلة الفترة الماضية حديث العالم.

ومن الواضح أن الرئيس الفرنسي الصغير غير مهتم بما يقوله الناس عنه، فقد رد على الجدل حول فارق السن بينه وبين زوجته بالقول “لو كنت أكبر من زوجتي بعشرين عاما، لم يكن أحد ليفكر ثانية واحدة في أني لا أستطيع أن أكون شريكها”.

ورأى ماكرون في حوار مع صحيفة “لوباريسيان” الفرنسية الشهيرة عقب فوزه بالرئاسة أن كل هذا التشكيك في متانة العلاقة مع عقيلته التي بدأت فعليا في العام 1993 يعود فقط إلى أنها هي التي تكبره سنا وليس هو.

12