برلمانيون كويتيون يشهرون سلاح التعطيل

السبت 2017/02/04
حالة عدم استقرار

الكويت - استخدم نواب كويتيون “سلاح” التغيب المتعمّد عن مجلس الأمّة (البرلمان) لمرّتين متتاليتين في ظرف أقل من أسبوع، وذلك منعا لاكتمال النصاب القانوني لعقد جلستين كان مقرّرا أن تشهد الأولى مناقشة رفع الحصانة عن أحد النواب، فيما كانت الثانية ستخصّص لمناقشة قضية “خلل التركيبة السكانية” التي تحوّلت إلى مشغل كويتي من الدرجة الأولى ذي صلة بالأوضاع الاقتصادية والأمنية والاجتماعية في البلد.

ووقف خلف تعطيل الجلسة الأولى نواب متضامنون من النائب المنتمي للتيار السلفي وليد الطبطبائي الذي طرحت لجنة الشؤون التشريعية بالبرلمان طلب النيابة رفع الحصانة عنه لمحاكمته في قضية تتصل بخصومة مع طليقته.

أما الجلسة الثانية فنسب تعطيلها إلى نواب موالين للحكومة التي تبدو غير راغبة في فتح ملف التركيبة السكانية واتخاذ إجراءات صعبة، وحتى محرجة يقترحها نواب بمجلس الأمة.

واعتُبر اللجوء إلى تعطيل جلسات المجلس علامة على عدم استقرار مجلس الأمّة الحالي، ومظهرا على عودة التوتّر في العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

3