برلماني تونسي ينفي وجود مساع لإيواء المهاجرين في بلاده

الأربعاء 2017/02/08
ملف المهاجرين على رأس الزيارة

تونس - نفى نائب في البرلمان التونسي الثلاثاء أي احتمال لإقامة مراكز إيواء للمهاجرين في تونس ردا على مقترح أوروبي وألماني في هذا الاتجاه.

وقال النائب والممثل للتونسيين في ألمانيا في البرلمان حاتم الفرجاني إن تونس لن توافق في كل الأحوال على مثل هذا المقترح.

وأضاف الفرجاني وهو نائب عن حزب حركة نداء تونس الذي يقود الائتلاف الحكومي “لن تحظى هذه الخطوة بموافقة البرلمان”.

ويستعد رئيس الحكومة يوسف الشاهد لزيارة ألمانيا بين يومي 13 و15 من الشهر الجاري. ويتوقع أن يتصدر موضوع الهجرة محادثات الشاهد مع المسؤولين الألمان.

وتأتي الزيارة في أعقاب فترة شابتها أزمة صامتة بين البلدين بشأن ترحيل المهاجرين غير الشرعيين المنحدرين من دول شمال أفريقيا ومن بينها تونس.

وتقدر الحكومة التونسية عدد مهاجريها غير الشرعيين بألمانيا بحوالي 1200 مهاجر تم ترحيل قرابة 100 منهم. وتفجرت الأزمة بعد حادثة الدهس في برلين والتي تورط فيها أنيس العامري قبل أن تقتله الشرطة الإيطالية في ميلانو.

ويبدو أن تصريحات وزير الخارجية الألماني الجديد زيغمار غابرييل بخصوص رفضه توطين المهاجرين في ليبيا أثارت مخاوف الأوساط السياسية التونسية من أن تكون تونس الوجهة التي ستعول عليها ألمانيا بهذا الخصوص.

وشكك غابرييل في قدرة ليبيا على حماية اللاجئين على أراضيها، قائلاً إن ليبيا “مكان مضطرب للغاية وغير آمن للاجئين”، في وقت حض فيه وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي السلطات الليبية على مضاعفة جهودها لحماية المهاجرين خصوصًا المحتجزين منهم في مراكز خاصة.

كما أعرب غابرييل عن تشككه إزاء خطط إعادة المهاجرين غير المرغوب فيهم إلى ليبيا، وقال “نرى أن ليبيا مكان مضطرب للغاية”.

وجاءت تصريحات الوزير عقب اتفاقية كانت قد وقعتها إيطاليا مع رئيس الوزراء اللليبي فايز السراج وتقضي بتوطين المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا، وهو الأمر الذي أثار موجة انتقادات واسعة في ليبيا وخارجها.

4