برلمان أوروبا يقر باتفاق باريس للمناخ

الأربعاء 2016/10/05
إقرار تاريخي

ستراسبورغ (فرنسا) - وافق البرلمان الأوروبي، الثلاثاء، بغالبية كبيرة على مصادقة الاتحاد الأوروبي على اتفاقية باريس للمناخ، من شأنها أن تسمح بدخول هذه المعاهدة الدولية الهادفة إلى مكافحة الاحتباس الحراري، حيز التنفيذ سريعا.

وقال مفوض الاتحاد لشؤون المناخ ميخيل أرياس كانيتي إن “التصويت يؤذن بمرحلة أصعب من تحويل الوعود إلى أفعال بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري”، مؤكدا أن “مهمتنا الجماعية هي تحويل التزاماتنا إلى تحركات على الأرض”.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة هذا الإقرار بـ”التاريخي”. وقال “أشعر بفخر شديد لأنني شهدت هذه اللحظة التاريخية.. شهدنا إجراءات استثنائية في جميع أنحاء العالم لإحياء هذا الاتفاق خلال هذا العام… الآن لدينا فرصة لصنع التاريخ بالمساعدة في توجيه العالم نحو مستقبل أفضل”.

وسيبلغ الاتحاد، الأمم المتحدة بمصادقته على هذه الاتفاقية في الأيام المقبلة ريثما تنتهي كل دولة عضو فيه من المصادقة عليها على الصعيد الداخلي، ليحذو بذلك حذو الولايات المتحدة والصين والهند، وهى أكبر الدول الملوثة في العالم.

وبعد ذلك يمكن أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بعد شهر.

وكان بان كي مون قد قال في خطاب ألقاه أمام النواب الأوروبيين قبل التصويت تحت قبة البرلمان في ستراسبورغ “لديكم الآن فرصة لصنع التاريخ عبر المساهمة في توجيه العالم نحو مستقبل أفضل”.

ووافق النواب الأوروبيون بغالبية واسعة جدا تمثلت في 610 صوتا مقابل 38 صوتا على النص خلال جلسة عامة شاركت فيها أيضا رئيسة مؤتمر المناخ الفرنسية سيغولين رويال.

وأبرمت 175 دولة الاتفاق في باريس، وهو يهدف إلى احتواء التغير المناخي بدرجتين مئويتين، مقارنة بما كانت عليه حرارة الأرض قبل الثورة الصناعية.

وينبغى أن تصادق عليه 55 دولة تمثل 55 بالمئة من انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة، لكي يدخل الاتفاق حيز التنفيذ.

5