برلمان العراق يرفض إقامة قاعدة أميركية في البلاد

السبت 2013/08/24
البرلمان العراقي مع إعادة تأهيل القوات المحلية

بغداد- قال جمعة المتيوتي عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي إن لجنته ترفض إقامة أية قاعدة أميركية أو أي تواجد عسكري أميركي في البلاد.

وجاء ذلك بعد أن راجت فرضيات خلال الأيام الماضية عن إمكانية استنجاد حكومة نوري المالكي بالولايات المتحدة لوقف موجة العنف المتصاعدة منذ أشهر، والتي خلفت آلاف الضحايا بين قتلى وجرحى فضلا عن خسائر مادية جسيمة.

وتحدثت صحف عراقية، نقلا عن مصادر مطلعة، عزم حكومتي بغداد وواشنطن على إنشاء قاعدة أميركية على الأراضي العراقية لمواجهة تنظيم القاعدة.

وراجت تلك الفرضيات بعد أن فشلت حملات ومخططات أمنية متعاقبة في وقف العنف الذي تواصل حتى الأمس حاصدا قتلى وجرحى بشكل عشوائي جلهم من المدنيين.

وأثارت فرضية الاستعانة بالولايات المتحدة انتقادات لحكومة المالكي، لتناقض الأمر مع ما دأبت على ترديده في خطابها السياسي بشأن «السيادة الوطنية».

وأكد المتيوتي في تصريح صحفي أمس أن القوات الأمنية العراقية قادرة على حفظ الأمن في البلد في حال توفرت لها المعدات اللازمة وأجهزة كشف المتفجرات بالإضافة إلى الدعم السياسي.

وأشار إلى»أن القوات الأميركية بقيت في العراق 10 سنوات ولم تستطع أن توفر أي نوع من الأمن، وتركوا تركة ثقيلة على العراقيين، وهذا ما نشاهده اليوم من خروقات أمنية بدعم أميركي».

وأضاف «نحن مع تدريب الجيش العراقي من قبل خبراء أجانب وإرسال الطيارين إلى التدريب في أميركا، لكن إقامة القاعدة مرفوض رفضا قاطعا من قبل جميع الجماهير العراقية».

وعلى الأرض تواصل أمس سقوط ضحايا عراقيين في عمليات إرهابية، حيث قتل سبعة أشخاص، في حصلية أولية مرشحة للارتفاع، بينهم امرأتان في هجمات استهدفت مناطق متفرقة في العراق.

وبذلك يرتفع إلى أكثر من 440 عدد القتلى الذين سقطوا جراء أعمال عنف متفرقة في عموم العراق خلال الأيام الماضية من شهر أغسطس الحالي، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

3