برلمان الكويت الجديد خال من الوجوه النسائية

نسبة التغيير في تركيبة المجلس القادم تصل إلى 62 في المئة.
الأحد 2020/12/06
وجوه جديدة في المجلس

الكويت - كشفت النتائج الأولية لانتخابات مجلس الأمة الكويتي عن غياب الوجوه النسائية، بعد أن خسرت النائبة صفاء الهاشم مقعدها الذي حافظت عليه لأكثر من دورة برلمانية، وذلك للمرة الأولى منذ بدء تطبيق نظام الصوت الواحد في ديسمبر 2012.

وجرت انتخابات البرلمان الكويتي في ظروف سياسية وصحية استثنائية، في علاقة بتولي الشيخ نواف الأحمد الصباح الإمارة نهاية سبتمبر الماضي خلفا للأمير الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح، وفي ظل أزمة تفشي فايروس كورونا.

وبحسب النتائج حتى صباح الأحد، بلغت نسبة التغيير في تركيبة المجلس 62 في المئة، حيث لم ينجح من أعضاء مجلس 2016 إلا 19 نائبا، وغلبت الوجوه الجديدة على معظم الدوائر.

وأخفق التجمع الإسلامي السلفي للمرة الثانية على التوالي في التمثيل داخل مجلس الأمة، في حين نجحت الحركة الدستورية الإسلامية (حدس) في الفوز بـ3 مقاعد في البرلمان.

 ورغم تبدل الوجوه، ثبت التمثيل الشيعي في مجلس الأمة عند 6 نواب، وتراجع تمثيل التحالف الإسلامي الوطني إلى نائب وحيد.

وحصل النائب مرزوق الغانم على أعلى الأصوات في الدوائر الخمس كنسبة تتناسب مع حجم الأصوات في الدائرة، في حين يعد الرقم الذي حصل عليه النائب حمدان العازمي هو الأعلى على مستوى الدوائر الخمس.

وقال الغانم إن المركز الذي حصده، وكذا الرقم الذي حصل عليه "مسؤولية كبيرة وأمانة".

وعلق أحمد الجارالله رئيس تحرير صحيفة "السياسة" الكويتية على نتائج الانتخابات عبر تغريدة في تويتر قائلا إن "الانتخابات أفرزت متغيرات حقا مهمة في اختيار نواب مجلس 2020، وصلت إلى 70 في المئة"، موضحا أن هذا الأمر "سينعكس على شكل الحكومة القادمة".

وأضاف "متغيرات مهمة بنجاح هذه الكوكبة النيابية العالية الثقافة، ستحدث تغييرات على مستوى أداء الرئاسات الحكومية والنيابية". مؤكدا أن "أداء المجلس سيتغير، قوانين سيعاد النظر فيها".

وأشار الجارالله في وقت سابق إلى أن الإقبال على الانتخابات "كان جيدا جيدا، على الرغم من الشح في الدعايات والبرامج الانتخابية"، قائلا "يبدو أننا أمام وعي شعبي انتخابي، النتائج ستحدد ماهية هذا الوعي، وهل هو وعي قبلي؟".

وأعلن الديوان الأميري الكويتي، الأحد، أن أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح قبل استقالة حكومة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح .

وقال الديوان الاميري، في بيان  صحافي، إن الحكومة سوف تستمر لتصريف العاجل لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

وأصدر أمير الكويت أمرا أميريا بدعوة مجلس الأمة الجديد للانعقاد للدور العادي الأول من الفصل التشريعي السادس عشر صباح يوم الثلاثاء 15  ديسمبر الجاري.

وجرت السبت عملية الاقتراع في الدوائر الخمس بكل المحافظات، إذ تنافس على مقاعد البرلمان 326 مرشحا فيما يحق لـ567694 ناخبا التصويت بالانتخابات لاختيار 50 عضوا لتمثيلهم في البرلمان وفق نظام الصوت الواحد.

وتختلف هذه الانتخابات عن السنوات السابقة في ظل الاحترازات الصحية لمواجهة جائحة كورونا، أهمها التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتعقيم اليدين ولبس القفازين قبل الدخول إلى مركز الاقتراع مع الالتزام بالمسار المحدد للناخبين.