برلمان ليبيا: لا اعتماد للحكومة قبل حضور السراج

الثلاثاء 2016/02/16
حضور السراج ضروري

طبرق (ليبيا) – تحدى البرلمان الليبي ضغوطا خارجية تحثه على الإسراع بالمصادقة على الحكومة التي تم إقرارها في الصخيرات المغربية في وقت متأخر من مساء الأحد، وقرر تأجيل قراره إلى اليوم في انتظار دراسة السير الذاتية للوزراء.

ويطالب النواب رئيس الحكومة المكلف فايز السراج بالحضور إلى البرلمان وعرض حكومته عليهم بدل التعامل عن بعد، واستثمار الضغوط الدولية لتمرير التشكيل الحكومي.

وعزا النائب خليفة الدغاري سبب تعليق الجلسة إلى رغبة النواب في “معرفة برنامج الحكومة، ومناقشة السير الذاتية للوزراء”.

وتابع أن السراج “لم يتواصل بشكل مباشر مع البرلمان، ولذا طالبنا بحضوره. يمكن له أن يطلب تأجيل الجلسة، لكننا نريد أن نراه تحت قبة البرلمان”.

وأكد الدغاري في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية “نريد حلا سياسيا طبعا، لكننا غير مقتنعين بعد. إذ أن أسماء الوزراء ترسل إلينا عند منتصف الليل عبر البريد الإلكتروني، ثم يطلب منا التصويت عليها في اليوم التالي. ألا يحق لنا أن نسأل من هم هؤلاء؟ ماذا قدموا؟ على رئيس الحكومة أن يأتي إلى هنا”.

وأضاف أن العديد من النواب “يشعرون بالاشمئزاز من طريقة تعامل المجلس الرئاسي والسيد السراج معهم، إذ أن رئيس الحكومة لم يكلف نفسه الحضور إلى البرلمان ولو لمرة واحدة لتقديم نفسه”.

وأعلن المجلس الرئاسي الليبي قبيل منتصف الليل من منتجع الصخيرات المغربي حيث يعقد اجتماعاته، التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة حكومة وفاق وطني مصغرة.

وتضم التشكيلة الحكومية الجديدة 18 وزيرا، بينهم خمسة وزراء دولة.

وفي منتصف ديسمبر، وقع أعضاء من البرلمان المعترف به دوليا والبرلمان الموازي (طرابلس)، اتفاقا بإشراف الأمم المتحدة نص على تشكيل حكومة وفاق وطني.

ويحظى الاتفاق بدعم المجتمع الدولي، لكنه يلقى معارضة في صفوف الطرفين، لا سيما من الميليشيات الإسلامية التي تسيطر على العاصمة طرابلس.

وسادت في الأيام الماضية خلافات بين أعضاء المجلس حيال الشخصية التي ستتولى وزارة الدفاع والتي أسندت في النهاية للعقيد في الجيش الليبي مهدي البرغثي.

وكان مجلس النواب الليبي المعترف به دوليا قد رفض تشكيلا مبدئيا مقترحا الشهر الماضي وسط شكاوى من أن عدد الوزراء المعينين والذي بلغ 32 وزيرا أكبر مما يجب.

اقرأ أيضا:

أوروبا تدعو البرلمان الليبي إلى تسريع منح الثقة لحكومة الوفاق

1