برلين: أردوغان ينأى بتركيا عن أوروبا

الخميس 2017/08/10
توجهات أردوغان تغضب ألمانيا

برلين – وجهت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين انتقادات حادة لتركيا لعدولها التدريجي عن الديمقراطية وسيادة القانون.

وقالت فون دير لاين في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” “إن تركيا متضررة بالطبع من الحرب السورية على حدودها ومهددة بالإرهاب، لكن هذا ليس سببا للضرب بمبادئ دولة القانون عرض الحائط وتقويض حرية الرأي وإيداع مواطنين ألمان السجون دون أساس قانوني”.

وذكرت الوزيرة أنه تبين لها أن حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تنأى بالبلاد عن الاتحاد الأوروبي، وقالت “هذا تطور في الاتجاه الخاطئ”.

وأشارت فون دير لاين أن أنقرة لا تسهّل الأمور على ألمانيا، موضحة أن ألمانيا أبدت الكثير من الصبر تجاه أنقرة، وقالت “على تركيا أيضا إبداء الاحترام، الذي تطلبه لنفسها، لنا”. وفي المقابل، جاء تقييم الوزيرة لسماح أنقرة لنواب من البرلمان الألماني بزيارة الجنود الألمان في قاعدة قونيا الجوية التركية التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) إيجابيا، وقالت “من الجيد أن الناتو تدخّل في المبادرة”.

ومن المقرر تنفيذ الزيارة إلى القاعدة في الثامن من سبتمبر المقبل تحت قيادة نائبة الأمين العام للناتو روز جوتمولر.

وكانت تركيا أعاقت في منتصف شهر يوليو الماضي زيارة برلمانيين ألمان لجنود الجيش الألماني في قونيا، وبررت ذلك حينها بتوتر العلاقات الثنائية بين البلدين.

وتصر الحكومة الألمانية والبرلمان الألماني “بوندستاغ” على حق النواب في زيارة جنود الجيش الألماني بالخارج، حيث يعد الجيش الألماني “جيشا برلمانيا”؛ لأن البرلمان هو الذي يتخذ القرار بشأن مهام الجيش، وليس الحكومة، وذلك على نحو يختلف مع أغلب الدول الأخرى.

وكانت ألمانيا قررت مؤخرا سحب جنودها من قاعدة “إنجرليك” التركية الجوية بعدما رفضت أنقرة زيارة نواب من البرلمان الألماني للجنود هناك. وبدأت ألمانيا في نقل جنودها من القاعدة إلى قاعدة أخرى في الأردن.

وتشهد العلاقات بين البلدين توتّرات منذ شهور، زادت حدتها مؤخرا في أعقاب القبض على الناشط الحقوقي الألماني بيتر شتويتنر في تركيا. ورفضت محكمة تركية الجمعة الماضي طلب فريق دفاع شتويتنر بإخلاء سبيله وسبيل السويدي علي غرافي و6 حقوقيين أتراك من الحبس الاحتياطي.

5