برلين تعتقل 3 ألمان على علاقة بحركة الشباب الصومالية المتطرفة

الثلاثاء 2014/09/09
أجهزة الأمن الألمانية تضرب التطرف بقوة

برلين – أعلنت النيابة الفدرالية الألمانية، أمس الاثنين، عن اعتقال ثلاثة رجال يحملون الجنسية الألمانية يشتبه في انتمائهم إلى حركة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة.

وقامت السلطات الأمنية باحتجاز هؤلاء المتطرفين، السبت الماضي، في مطار فرانكفورت بينما كانوا عائدين من كينيا، حسب المتحدثة باسم الادعاء.

وأكدت المتحدثة باسم الادعاء العام بمدينة كارلسروه الألمانية صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن قيام موظفي مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي بالقبض على الأشخاص المشتبه بهم.

في المقابل، نفت المتحدثة، التي لم تذكر هويتها، احتكام الأجهزة الأمنية إلى أدلة تشير إلى أن لديهم خططا معينة لشن هجمات داخل الأراضي الألمانية.

وكشفت النيابة الفدرالية المكلفة بملف الإرهاب عن الاسم الأول فقط للمعتقلين الثلاثة، ربما لسرية التحقيقات، حيث جاء في بيانها أن “عبد السلام (23 عاما) وستيفن (26 عاما) وعبدالله (28 عاما) اعتقلوا لأنهم مشبوهون جدا بالانتماء إلى التنظيم الإرهابي الأجنبي المسمى بحركة الشباب الإسلامية”.

كما أوضحت أن الرجال الثلاثة قاموا بثلاث رحلات خلال الفترة بين عامي 2012 و2013 إلى الصومال، الأمر الذي أثار شكوكا لدى الاستخبارات الألمانية، مشيرة إلى أنهم تدربوا على استخدام الأسلحة في معسكرات للتدريب وشاركوا في معارك مسلحة.

وقد مثل، أمس الأول، المشبوه فيهم أمام أحد قضاة المحكمة الفدرالية في كارلسروه الواقعة بغرب البلاد، فيما تم تفتيش منزل مشبوه آخر بناء على المعلومات التي قدموها للمحققين.

إلى ذلك، ذكرت الإذاعة الإقليمية العامة “اس دبليو آر” أن المعتقلين قالوا إنهم عادوا إلى بلادهم لأنهم لم يعودوا يريدون المشاركة في المعارك التي تشنها المجموعة الإسلامية المسلحة في الصومال.

وفي خضم تلك الأنباء، حذر رالف ييجر وزير داخلية ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية من الجهاديين العائدين إلى أوروبا، موضحا أنهم يمثلون مشكلة كبيرة.

وقال ييجر في برنامج “مورجن ماجازين” الإخباري بالقناة الأولى الألمانية “إيه آر دي”، أمس، إنه “عندما يعود هؤلاء الجهاديون يكونوا في حالة صدمة وخيبة أمل لأنه تم إساءة استخدامهم كمقاتلين، ولكنهم يعتبرون متطرفين أيضا”.

معلوم أن حركة الشباب المتشددة التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة، تقاتل الحكومة الصومالية، كما تشن بين الفينة والأخرى هجمات في دول مجاورة مثل كينيا.

5