برنامج إذاعي بأصوات العمالة الأجنبية في لبنان

برنامج "مش غريب" يهدف لنقل صورة أوضح للبنانيين عن المجتمعات التي يأتي منها العمال من دول مثل إثيوبيا والسودان والصومال لنشر التسامح والاحترام.
الجمعة 2018/11/16
طاقات وقدرات مختبئة

بيروت – تأمل الإثيوبية طريكوا بيكيلي، وهي عاملة منزل في لبنان، أن تغير نظرة المجتمع اللبناني إلى بلدها من خلال مشاركتها في أول برنامج إذاعي من إنتاج وإعداد وتقديم عمالة وافدة في بيروت من دول مثل إثيوبيا والسودان والصومال والفلبين.

والهدف من ذلك هو تقديم صورة أوضح للبنانيين عن المجتمعات التي يأتي منها هؤلاء العمال من أجل نشر التسامح والاحترام اللذين تقول جماعات حقوقية خاصة بهؤلاء العمال إن هناك حاجة ماسة إليهما.

والعمل في برنامج “مش غريب” مستمر منذ عام 2017 وهو فكرة حركة مناهضة العنصرية، وهي حركة غير حكومية تتعاون مع العمال في مركز العمال الأجانب.

وتأسس مركز العمال الأجانب في 2011 ويهدف إلى إتاحة مساحات مجانية وآمنة للعمال الأجانب تتطور حسب احتياجاتهم، وتقديم مكان يمكنهم الالتقاء فيه وتعلم مهارات جديدة والعمل معا والحصول على معلومات وموارد ومساعدات.

وقال رامي شكر، منسق البرامج في حركة مناهضة العنصرية “الفكرة بدأت تقريبا منذ أكثر من سنة خلال الاجتماعات التي تنظم بشكل دوري في مركز العمال الأجانب كل جمعة”.

وتابع “في واحد من تلك الاجتماعات طرحت فكرة العمل على برنامج إذاعي للتعريف بالبلاد التي جئنا منها، وللحديث عن المشاكل التي تصادفنا بطريقة تجعل التفاعل حيا مع الجمهور اللبناني، لإيصال الأفكار التي نريد تقديمها إلى أكبر قدر ممكن من الناس”.

وأضاف “في الكثير من الحلقات يتم التركيز على بلاد معينة متل إثيوبيا، السودان وسريلانكا. وهذا شيء مهم جدا، لأن لدى اللبنانيين أفكارا مسبقة عن جنسيات معينة أو عن بلد معين. فمن خلال هذا البرنامج يتم إيصال فكرة أوضح وأفضل عن هذه البلدان وبشكل واقعي”.

وأوضح شكر أنه تم حتى الآن تسجيل ثلاث حلقات من البرنامج: اثنتين عن إثيوبيا والثالثة عن السودان. ويتوقع بث أولى حلقات البرنامج في 2019، ويتلقى العمال الأجانب حاليا تدريبا ويسجلون حلقات البرنامج في ذات الوقت.

ويقدم البرنامج باللغة العربية أساسا وإن كانت حلقاته تتضمن فقرات قصيرة باللغة الأم للعمال الأجانب، لا سيما عندما يتعلق الأمر بحقوقهم في لبنان.

وأوضح شكر أن التدريب وتسجيل حلقات البرنامج يتمان يوم الأحد فقط، وهو يوم العطلة الأسبوعي لمن لهم عطلة من العمال الأجانب بلبنان.

وقالت كريستين حبيب، مذيعة ومدربة “تفاجأت بعدد الفتيات والشباب الذين اشتغلت معهم في حلقة السودان وإثيوبيا، وبما لديهم من طاقات وقدرات مختبئة، بالتأكيد أن الأُسر التي يعملون لديها لا تعرف شيئا عما لدى كل واحد من هؤلاء الشباب، ورغم أنهم لا يملكون أي خبرة إذاعية، أو صحافية، لكن إذا تم تدريبهم من الممكن أن يصبحوا مقدمي برامج تلفزيونية بكل سهولة”.

وفيما يتعلق بعملها بالبرنامج الجديد أوضحت طريكوا بيكيلي أنه يمثل تغييرا كبيرا في حياتها وحياة مثيلاتها قائلة “شيء جميل جدا، أن تشعر بنفسك تقوم بعمل جديد، أنا سعيدة ومتحمسة”.

18