برنامج القيادات الإعلامية الشابة يستعرض أساليب مبتكرة للتعامل مع الجمهور

التعامل مع الأزمات الإعلامية يمثل واحدا من أكبر التحديات التي يمكن أن تواجه القائمين على وسائل الإعلام وكذلك صناع القرار.
الخميس 2019/09/12
مشهد متغير يتطلب خبرة إعلامية

دبي - استعرض منصور المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام بالإمارات، المشهد الإعلامي في ظل التطور التكنولوجي وقنوات التواصل الأكثر فعالية مع الجمهور، وذلك خلال جلسة حوارية الثلاثاء بعنوان “الإعلام في عالم متغير”، في النسخة الثالثة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة.

وقال المنصوري “شهد العالم خلال السنوات الماضية تغييرات وضعت قطاع الإعلام أمام معادلة جديدة فرضت على المؤسسات الإعلامية ضرورة مواكبتها وفهمها على نحو أمثل، لكي تكون أكثر قدرة على مواصلة تأثيرها في الفئات المستهدفة، وذلك من خلال اتباع أساليب مبتكرة لنقل رسالتها والحفاظ على مكانتها وشعبيتها في المجتمع”.

وأضاف “هذا المشهد المتغير يتطلب منا كإعلاميين ومسؤولين في القطاع التركيز على بناء قنوات تواصل أكثر فعالية مع الجمهور، والعمل على تعزيز تواجدنا في مختلف منصات الإعلام الجديدة، ومن أهمها وسائل التواصل الاجتماعي، التي باتت مصدرا رئيسيا للحصول على المعلومات والأخبار، إلى جانب المشاركة في المبادرات ذات الصدى الإيجابي، بالإضافة إلى اعتماد نموذج تحريري مؤثر يسهم في إيصال رسالة هادفة تعكس قيمنا ومبادئنا، وتؤدي في الوقت ذاته إلى بناء وتعزيز مستوى الثقة مع المجتمع والفئات المستهدفة فيه”.

وينظم مركز الشباب العربي “برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة”، بهدف صناعة جيل أفضل من الإعلاميين العرب، ويشارك فيه 100 شاب وشابة من كل من عُمان والمغرب والعراق والأردن والسعودية وتونس وسوريا وجزر القمر والكويت والجزائر والسودان واليمن والبحرين وموريتانيا ومصر وفلسطين ولبنان والإمارات وليبيا.

وقال المنصوري “نحن اليوم بحاجة إلى فهم أكبر لمكان تواجد المتلقي والوسيلة التي يستخدمها، لنتمكن من التأثير الحقيقي، فالإعلامي اليوم بحاجة إلى إتقان العديد من المهارات لكي يكون قادرا على إحداث التأثير إذ بقدر فهمه لمنظومة وأدوات الوصول إلى المجتمع ومعرفة الجوانب التي يتعين التركيز عليها، يستطيع نشر رسالته بشكل بسيط وواضح”.

ومن جانبه، أكد جابر اللمكي المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والإعلام الاستراتيجي في المجلس الوطني للإعلام، خلال جلسة حوارية بعنوان “إدارة الأزمات الإعلامية”، أن الأزمات الإعلامية متعددة ومتنوعة وتشمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتتعلق عادة بالرأي العام، ويمثل التعامل مع الأزمات الإعلامية واحدا من أكبر التحديات التي يمكن أن تواجه القائمين على وسائل الإعلام وكذلك صناع القرار.

ونجح برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة منذ انطلاقته في عام 2017 في إعداد وتأهيل وصقل مهارات أكثر من 300 شاب وشابة من طلبة كليات الإعلام في شتى أرجاء الوطن العربي، وذلك من خلال تزويدهم بالمعرفة وتدريبهم على أفضل الممارسات العالمية بما يعزز التقدم وتطوير قطاع الإعلام العربي.

وساهم البرنامج أيضا بتوفير العشرات من فرص العمل للمشاركين في عدد من المؤسسات الإعلامية في الإمارات والمنطقة العربية.

وانطلقت فعاليات البرنامج الأحد في دبي ثم انتقلت إلى أبوظبي في الثامن من الشهر الجاري، ويستمر البرنامج حتى 15 سبتمبر الجاري.

18