برنامج تلفزيوني تلد فيه النساء بين أحضان الطبيعة

السبت 2014/06/07
طاقم طبي كبير يشرف على ولادة أبناء الطبيعة

نيويورك- تعرض محطة تلفزيونية أميركية برنامجا جديدا يصور نساء يقمن بالولادة بمفردهن ودون أي مساعدة من أحد، في الطبيعة على ضفاف الأنهر ووسط الغابات.

أعلن يوم الأربعاء الماضي في الولايات المتحدة، عن برنامج تلفزيون الواقع الجديد “ولد في البراري” (Born in the Wild) والذي تشارك فيه نساء وافقن على الولادة في الغابات دون رعاية طبية على الإطلاق. وقالت صحيفة دايلي ميل البريطانية إن البرنامج يصور الأزواج الذين قرروا أن يستقبلوا مواليدهم الجدد في “محيط من الجمال والصفاء الطبيعي وبعيدا عن أي تدخلات طبية حديثة”.

ويراهن منتجو البرنامج على نجاحه، بعد أن انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة الولادة المنزلية في الولايات المتحدة، بعيدا عن أجواء التعقيم المبالغ فيها في المستشفيات. لكن برنامج “ولد في البراري” واجه انتقادات واسعة، وقال عدد من الخبراء إن مثل هذا العرض يمكن أن يصبح كارثيا، ومن شأنه أن يعرض حياة الأمهات وأطفالهن للخطر المحدق.

واعتبر أخصائيون أنّ الولادة الطبيعية دون اللجوء إلى أي مساعدة طبيّة تؤدي إلى وفاة الكثير. ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن إيلي ليهرار نائب الرئيس ومدير البرامج في شركة “لايفلاين” المنتجة للبرناج قوله، “لقد اتخذنا الاحتياطات القصوى للتأكد من أن الأمهات والأطفال آمنين تماما”.

وأضاف ليهرار أن “كل المشتركات في البرنامج سبق وأن أنجبن أطفالا في المستشفيات ولم يكنّ راضيات على تجربة ولادة أطفالهن هناك.لذلك فضلن تجربة طريقة جديدة”. كما أشار ليهرار إلى أن فريق البرنامج شديد الحذر لضمان الحياة الصحية لكل من الأمهات والرضع.

كما أن البرنامج يسمح فقط للنساء اللواتي سبق وأن خضن تجربة الولادة من قبل، كما يستوجب عليهن تقديم شهادة طبية تثبت أنهن في صحة جيدة. مضيفا أن البرنامج يوفر طاقما طبيا للإسعافات في حال استوجب نقل الأم إلى المستشفى.

واستوحى المنتجون البرنامج من فيديو على موقع يوتيوب ظهرت فيه امرأة تلد في غابة استوائية بالقرب من أحد الأنهار في الولايات المتّحدة الأميركية دون مساعدة طبية. وقد لاقى الفيديو شعبية كبيرة، حيث حصد أكثر من 20 مليون مشاهدة حتى اليوم. وأشار القيّمون على البرنامج الذي سيعرض على قناة “لايف تايم” الأميركية أنّ أماكن التصوير ستتنوّع ما بين ضفاف الأنهر، والغابات والأحراج في أميركا.

24