برنامج فرنسي لتلفزيون الواقع يتحول إلى مأتم

الأربعاء 2015/03/11
حادث أليم يحول برنامجا تلفزيونيا إلى مأساة

بوينوس ايرس - تحول تصوير حلقة من تلفزيون الواقع على شاشة “تي اف 1” الفرنسية إلى دراما ، إذ قتل ثمانية فرنسيين بينهم السباحة الأولمبية كامي موفا والبحارة فلورانس أرتو في حادث اصطدام طائرتين مروحيتين استؤجرتا للتصوير في الأرجنتين.

وقال مسؤول محلي، “يبدو أن المروحيتين اصطدمتا ببعضهما البعض خلال التصوير. لا يوجد أحياء. ولم يعرف سبب الاصطدام مع العلم أن الشروط المناخية كانت جيدة”. وكشفت السلطات الأرجنتينية هوية باقي ضحايا أعضاء فريق برنامج “دروبد” وهم “لوران سباسنيك ولوسي ميدالبي وفولوديا غينار وبريس غيلبير وادوار جيل”. وأوضح لشبكة التلفزيون الإخبارية تي ان “يبدو أن عملية التصوير كانت تتم في فيلا كاستيلي” وهو موقع جبلي في هذه المنطقة الواقعة على بعد 1100 كلم إلى شمال غرب بوينس أيرس.

وكان تصوير البرنامج انطلق نهاية فبراير الماضي في اوشوايا الواقعة في باتاغونيا الأرجنتينية. وجمع البرنامج الذي كان مقررا عرضه الصيف المقبل في فرنسا، 8 رياضيين يتم إطلاقهم في قلب الطبيعة بحسب مقدم البرنامج لوي بودين”. وأظهرت المشاهد الترويجية للبرنامج الظروف القاسية والخطيرة التي يواجهها المشاركون.

وكان من المقرر أن يشارك في التصوير السباح الان برنار والدراجة جاني لونغو ولاعب كرة القدم سيلفان ويلتورد ولاعبة السنوبورد آن-فلور ماركسر والمتزلج فيليب كانديلورو. وتألقت موفا في ألعاب لندن الأولمبية الصيفية عام 2012، حيث أحرزت 3 ميداليات بينها ذهبية سباق 400 م حرة. وتعتبر فلورانس أرتو من أفضل البحارات في العالم وفرضت نفسها حتى في بطولات الرجال.

وتوقف التصوير وتم نقل جميع الفرق إلى فرنسا بحسب ما أوضحت الشركة “جميع فرق آ ال بي منهارة وتشارك عائلات الضحايا وأقرباءهم الألم العميق”.

وبحسب موقع “داتاريوخا” المحلي فإن الفرق التقنية كانت قد صورت بين 23 و27 سبتمبر الماضي، المشاهد الأولى في فيلا كاستيلي.

18