بروز داعش يوسّع أنشطة القاعدة في آسيا

الثلاثاء 2014/09/09
القاعدة تفتح فرعا جديدا في جنوب آسيا لتظل في الواجهة

اسلام اباد - يقول محللون ان قيام تنظيم القاعدة بفتح فرع جديد في جنوب اسيا دليل على "يأس" زعيمه خصوصا مع بروز تنظيم الدولة الاسلامية بوحشيته وأساليبه الملتوية.

كما ساهم مقتل مؤسس التنظيم اسامة بن لادن وغيره من الانتكاسات في افول نجم القاعدة اذ بدأ المقاتلون بالانضمام تحت راية تنظيم الدولة الاسلامية في الشرق الاوسط.

وكان بن لادن أسس القاعدة في اواخر ثمانينات القرن الماضي خلال الاحتلال السوفياتي لافغانستان وهي مرتبطة ارتباطا وثيقا بمنطقة جنوب اسيا، الا ان المحللين يقدرون الآن ان عدد مقاتلي التنظيم في المنطقة القبلية بباكستان تراجع الى بضعة آلاف.

كما لم تعد القاعدة تشارك في القيادة العملانية المباشرة في باكستان كما في السابق، اذ تركز اكثر على التمويل وتحديد اطار العمل الايديولوجي.

وصرح امير رانا خبير الحركات المسلحة في باكستان "مع مرور الزمن بدأنا نلاحظ ان المجموعات المحلية مثل حركة طالبان باكستان ازدادت قوة". واضاف رانا ان "انتقال مقاتلي القاعدة من هذه المنطقة الى ليبيا وغيرها من الدول العربية أضعف التنظيم".

وبدأ تنظيم الدولة الاسلامية من خلال مكاسبه الميدانية وحملاته الدعائية عبر الشبكات الاجتماعية يشكل تحديا لتنظيم القاعدة.

كما هناك أدلة جديدة تشير الى ان تنظيم الدولة الاسلامية يسعى لنشر نفوذه في افغانستان وباكستان حيث كانت القاعدة تحتكر الساحة.

فقد شوهدت منشورات وشعارات على الجدران تدعو الى دعم تنظيم الدولة الاسلامية في بعض مناطق بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان ذات الغالبية من الافغان.

وقال رانا ان حاجة القاعدة لفتح فرع جديد مرده سعيها للتصدي الى المنافسة. واضاف "هذا دليل على يأس التنظيم فهو يفقد السيطرة على المجموعات المرتبطة به في المنطقة وفي مناطق اخرى من العالم".

وبينما ينشر مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية صورا وتسجيلات عنيفة واحيانا مروعة لحملاتهم العسكرية، اتى اعلان فتح فرع جديد للقاعدة ضمن كلمة استمرت ساعة لزعيم التنظيم ايمن الظواهري، وهو ما لم يتغير منذ عقد من الزمن.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية اعتبرت ان القاعدة وحركة طالبان باكستان تربط بينهما علاقة تكافل وان الظواهري يحظى بحمايتهما.

الا ان العملية العسكرية التي بدأتها القوات الباكستانية في يونيو في وزيرستان الشمالية ادت الى تشتت حركة طالبان باكستان كما قلصت المساحة المتاحة امام قواعد "الجهاديين" ومعسكرات التدريب.

وفي الجانب الآخر من الحدود في افغانستان، تتفاوت التقديرات حول قوة ونفوذ القاعدة الا ان الخبراء يتفقون على ان دورها لم يعد الآن في الواجهة.

وقال غريم سميت المحلل لدى مجموعة الأزمات الدولية ("انترناشيونال كرايسيس غروب") في افغانستان "الجميع متفقون على ان عدد الاجانب محدود بين صفوف المتمردين".

ويقدر جاويد كوهستاني المحلل الامني الافغاني ان هناك قرابة الفي مقاتل من القاعدة في ولايات بدكشان وقندوز ولوغار ونورستان.

ويعتبر الظواهري احد قادة هجمات 11 سبتمبر القلائل الذين لا يزالون على قيد الحياة. فقد قتل الزعيم العسكري محمد عاطف في غارة لطائرة بدون طيار في 2001، وقتل ايلياس كشميري في باكستان في 2011 بعد شهر على مقتل بن لادن في عملية اميركية.

وتراجع عدد ووتيرة الهجمات المنسوبة مباشرة الى تنظيم القاعدة في السنوات الاخيرة. يذكر منها هجوم في 2011 على قاعدة بحرية مهمة في كراتشي بالتنسيق مع حركة طالبان باكستان، وهجوم في يونيو على مطار كراتشي بالتعاون مع الحركة الاسلامية في اوزبكستان التابعة للقاعدة.

وتزامن تراجع القاعدة النسبي كقوة هجومية في جنوب آسيا وعدم تنفيذها لأي هجمات كبيرة في الغرب مع بروز تنظيم الدولة الاسلامية الذي اعلن "الخلافة" في الأراضي التي استولى عليها في العراق وسوريا. وكان التنظيم بدأ فرعا للقاعدة في العراق قبل ان ينشق عنه في فبراير.

وازاء هذه الخلفية، عينت القاعدة عاصم عمر زعيما لفرعها الجديد في جنوب اسيا. وعمر معروف في الاوساط الامنية الا انه لم يحظ بدعم الظواهري من قبل.

ومع ان القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية يبدوان على خلاف، الا ان رانا يقول ان النتيجة ستكون زخما جديدا في الحركات الاسلامية وكان الامر اشبه باعادة هيكلة مؤسساتية. واضاف رانا "عندما تتحول المجموعات الناشطة فانها تجمع متطوعين جددا وتضم مجموعات اليها مما يزيد الاندفاع بين صفوفها".

وتابع "ان توسيع افاقهم الايديولوجية يشكل انطلاقة جديدة للحركات الارهابية". كما ان شبكة القاعدة اعتبرت منتهية مرات عدة منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001، الا ان تقريرا استخباراتيا كنديا صدر في 2013 اشار الى ان قيادة التنظيم صامدة منذ ربع قرن رغم الجهود التي تبذلها حكومات للتصدي لها.

1