بروست وفرويد والقطع مع الفكر التقليدي

الاثنين 2014/02/10
مقارنة بين رجلين يختلفان في كل شيء

كيف تمكن المقارنة بين رجلين يختلفان في كل شيء؟ بين فرويد الطبيب النفساني وبروست الروائي. الأول عاش 32 سنة أكثر من الثاني. وولد قبله بخمس عشرة سنة وتوفي بعده بسبعة عشر عاما. الأول له أسرة متعددة الأفراد والثاني عاش عازبا. الأول لم يغادر فيينا، بعد إقامة قصيرة في باريس، والثاني لم يغادرها أبدا.

أحدهما لم يقرأ الآخر، لا بدّ من التشديد على هذه المسألة لأنها طرحت كثيرا. علما أن فرويد كان يتكلم الفرنسية بطلاقة، وبروست سبق أن درس الألمانية في “كوندورسيت”. لكن في مقابل ذلك كان الدكتور “أدريان بروست”، والد مارسيل، يتابع دروس طبيب الأعصاب الفرنسي “جان-مارتان شاركو” في مستشفى “سالبوتريير” بباريس، مثل فرويد تماما.

وبذلك كان ينتمي إلى نفس مدرسة الفكر الطبي. إذن يمكن القول إن فرويد وهو طالب في باريس، وبروست أيضا، كانا يبحران في نفس المناخ العلمي والطبي. أما عن الثقافة اليهودية، فهي بارزة في كتاب فرويد “موسى الإنسان وديانة التوحيد” (كتاب ترجمه عبدالمنعم الحفني، 2010)، كما في العديد من الاستشهادات الواردة في “البحث عن الزمن الضائع″ لبروست. ويتضح من ذلك أن أيا منهما كان مؤمنا، فالأول دمّر بطريقة ساخرة صورة موسى، والثاني استعمل الأوهام التوراتية باعتبارها مثيرة للهزء.

هذه جملة من الأسئلة والقضايا تناولها الباحث الفرنسي “جان-إيف تاديي” في كتابه “البحيرة المجهولة بين فرويد وبروست” الصادر حديثا عن دار غاليمار ضمن سلسلة “معرفة اللاوعي”. وهي فعلا دراسة تناولت لاوعي بروست على ضوء مفاهيم فرويدية صريحة: الأحلام، اللاوعي، النوم، العقل، أوديب، الغيرة، الحب والشذوذ..

نذكر منها دراسته الشاملة التي صدر بها، منذ أربعين سنة، أجزاء روايات بروست “البحث عن الزمن الضائع″، واستكمل مشروعه في دراسته الهامة “بروست روائيا” (غاليمار 2003). وبذلك يكون قد قدم فكرا جديدا عن بروست، وهو فكر تمكن من إنجازه رفقة ومع وخارج باحثين آخرين درسوا بروست من زاوية نظر نفسية. ومن هؤلاء الدارسين “ج.بالومين-نويل” في دراسة له تحمل عنوان “حلم سوان في ضوء التحليل النفسي”، و”مالكولن بوي” الموسومة بـ”بروست، فرويد ولاكان”.

يقدّم “جان-إيف تاديي” نموذجا ساميا للمقارنة الأدبية. رجلان عظيمان، يملكان ثقافة عالية، قارئان كبيران للأعمال الكلاسيكية مثل كل المبدعين الخلاقين، عاشقان للفن، خصوصا الفن الإيطالي. الأول تجذبه المتاحف والكتب الفنية، الثاني يقيم حوارا عميقا مع الفن، خصوصا تلك العلاقة الشخصية التي تتيحها عملية جمع التحف. بروست اتخذ من بلزاك أستاذا له. وآخر كتاب قرأه فرويد قبل وفاته هو رواية بلزاك “جلد الكآبة”، إذ صرح قائلا: “كان ذلك هو الكتاب الذي يخصني”. رجلان عظيمان، وثالث جاء بعدهما ليبحث عن البحيرة المجهولة التي اغترف كل منهما أفكاره وقدراته الإبداعية.

إن هذا العمل المقارن الخلّاق طمح للوصول إلى قرابة العقول، أو كما كتب بروست: “ليست وحدة الأفكار هي ما يقرّب، بل قرابة العقول، وأحيانا قرابة الأجساد. وهنا تحديدا يذكّر “تاديي” بأن بروست كان يعاني من نوبات الربو، وفرويد أُصيب بإغماء مفاجئ إثر خصومة مع “يونغ”. فكلاهما عانى، طيلة العشرين سنة الأخيرة من حياته، من مواجهة مريرة مع مرض مميت. وبذلك يكون “تاديي” قد وضع جردا للعديد من المواضيع والأفكار المشتركة بين رجلين كل شيء يفرق بينهما. لكن عقولهما موحّدة وحدة تامة.

16