بروكسل تلاحق إرهابيين بمداهمات ليلية واسعة

الجمعة 2015/01/16
شرطة مكافحة الإرهاب البلجيكية تلاحق جهاديين مفترضين

بروكسل- اعلن وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز الجمعة ان عمليات مكافحة الارهاب التي باشرتها الشرطة الخميس في بلجيكا "انتهت على الارض".

وقال ديدييه ريندرز ان "العمليات انتهت على الارض، والان نقوم بتقييم المعطيات وسنرى من جانب الشرطة والسلطات القضائية ان كانت هناك خطوات اخرى يتحتم القيام بها" وذلك غداة عملية واسعة النطاق اسفرت عن مقتل شخصين يشتبه بانهما من الجهاديين وتوقيف ثالث.

وقامت الشرطة البلجيكية أمس الخميس بعملية لمكافحة الارهاب واسعة النطاق في عدد من المدن ادت الى مقتل شخصين يشتبه بانهما جهاديان في فيرفييه شرق البلاد كانا يخططان لاعتداءات وشيكة بعد اسبوع على اعتداءات باريس الدامية.

وقال ريندرز ان "عددا كبيرا من المداهمات" جرت في مجمل انحاء البلاد وفي فيرفييه قام "الاشخاص الثلاثة العائدون من سوريا باطلاق النار على قوات الامن التي ردت ما ادى الى وقوع معارك عنيفة".

واكد ان التهديد بتنفيذ اعتداءات كان "موجها الى قوات الشرطة". وقال انه ليس هناك "اي رابط مؤكد مع الاعتداءات التي وقعت في فرنسا" مشيرا الى "تبادل معلومات كان مفيدا جدا".

وأضاف "ليس هناك رابط بين اعتداءات باريس والاعتداءات المزمعة في بلجيكا، ولا بين الشبكتين، لكن ثمة على الدوام تسارع للمبادرات على ضوء الوضع الميداني" مضيفا ان "اعتداءات باريس حملت على تسريع الخطوات لدينا".

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء اثر اجتماع ازمة ترأسه رئيس الوزراء ان "هذا الامر يدل على عزم الحكومة البلجيكية على محاربة الذين يريدون زرع الخوف"، مضيفا ان "الخوف يجب ان ينتقل الى المعسكر المقابل".

واضاف المتحدث فريديريك كوديرلييه ان رئيس الحكومة "أكد انه منذ بعد ظهر اليوم (الخميس) بدأت عملية واسعة النطاق هي ثمرة اشهر من التحقيق والعمل".

واوضح ان هذه العمليات "تستهدف خصوصا شبانا عادوا من مناطق القتال وخصوصا من سوريا". واشار الى ان رئيس الحكومة ووزيري الداخلية جان جمبون والعدل كوين غيينس يتابعون "لحظة بلحظة" العمليات التي كانت لا تزال جارية حتى قبيل منتصف الليل (23:00 تغ).

وكان مساعد النائب العام اريك فان دير سيبت قال في مؤتمر صحفي انه "تم تنفيذ عشر عمليات تفتيش في فيرفيي" بشرق البلاد حيث قتل متطرفان، كما نفذت العمليات في بروكسل وضواحيها.

واوضح تيير فيرتس وهو مساعد آخر للنائب العام "ان هذه الخلية العملانية كانت مكونة من عشرة اشخاص بعضهم عائد من سوريا"، مضيفا "كانوا على وشك ارتكاب اعتداء كبير".

واعلن انه في فيرفيي "اطلق المشبوهون النار من اسلحة آلية على الشرطة الاتحادية وتمت السيطرة عليهم. وقتل مشبوهان" في حين "تم توقيف ثالث في المكان" مشيرا الى ان اي شرطي لم يصب خلال الحادث.

وتشهد بلجيكا نشاطا كبيرا للإسلاميين المتشددين بين سكانها المسلمين. وتقوم بدور بارز في جهود الاتحاد الأوروبي للتصدي للخطر الذي قد يمثله "المقاتلون الأجانب" بعد عودتهم من سوريا.

وبلجيكا عضو في تحالف تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية فهي تشارك بست طائرات إف 16 في الضربات الجوية في العراق وسوريا.

ومن المقرر أن تصدر محكمة في انتويرب حكما ضد 46 شخصا متهمين بتجنيد شبان للإنضمام إلى جماعات جهادية في سوريا في أكبر محاكمة لمتشددين إسلاميين في بلجيكا إلى الآن. وكان من المقرر أن تصدر المحكمة الحكم هذا الأسبوع لكنه تأجل بعد العنف في باريس .

1