بروكسل: رصد شقق استخدمت للتآمر في اعتداءات باريس

الأربعاء 2016/01/13
الشقق استأجرت بهويات كاذبة

بروكسل- رصد القضاء البلجيكي ثلاثة منازل تم استئجارها في بلجيكا للاعداد لاعتداءات باريس، مؤكدا ان عبدالحميد اباعود الذي يعتقد انه منظم هذه الهجمات اقام في واحدة منها في شارلوروا (جنوب) قبل الاعتداءات.

وكان تبين بسرعة بعد الاعتداءات ان بلجيكا هي قاعدة خلفية تنظيمية للمجموعات المسلحة التي نفذت الاعتداءات التي اودت بحياة 130 شخصا في العاصمة الفرنسية في 13 نوفمبر، لكن هذه المرة الاولى التي يعلن فيها القضاء تفاصيل حول الشقق.

وقالت النيابة في بيان "تمكن المحققون من تحديد ثلاثة مساكن استخدمت للتآمر من قبل منفذي اعتداءات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر 2015" للتحضير للعملية.

واوضحت ان احد هذه المساكن هو شقة في منطقة شيربيك في بروكسل والثاني شقة في شارلوروا (جنوب بلجيكا) والثالث منزل في اوفليه في منطقة نامور (جنوب).

وتم استئجار هذه المنازل الثلاثة بهويات كاذبة قبل اكثر من شهرين على الاعتداءات (مطلع سبتمبر للشقتين والخامس من اكتوبر لمنزل اوفليه). وقالت النيابة العامة ان "ايجار المنازل الثلاثة والكفالة دفعت نقدا الى مالكيها". وتبين الجمعة ان شقة شيربيك استخدمت على الارجح لصنع الاحزمة الناسفة.

احزمة ناسفة

وقالت النيابة ان عملية دهم في العاشر من ديسمبر سمحت للمحققين "باكتشاف مواد مخصصة لاعداد متفجرات وميزان دقيق وآثار لمادة تي آ تي بي (بيروكسيد الاسيتون) واحزمة ومخطط رسم باليد لشخص يرتدي حزاما عريضا".

كما وجدت الشرطة "آثار الحمض النووي" لبلال الحدفي، الانتحاري الذي فجر نفسه في "ستاد دو فرانس". واكدت النيابة العامة العثور على بصمة لصلاح عبد السلام الذي يشتبه بانه لعب دورا لوجستيا مهما في اعتداءات باريس وما يزال فارا.

وتبحث الشرطة ايضا عن محمد البريني وهو بلجيكي مغربي شوهد مع صلاح عبدالسلام قبل يومين وعلى الارجح عشية الهجمات على طريق سريع بين بروكسل وباريس.

كما تبحث عن رجلين خضعا لتدقيق في الهويات في سبتمبر بينما كان بحوزتهما وثائق مزورة باسم سفيان كيال وسمير بوزيد عندما كانا في السيارة مع صلاح عبد السلام بين بودابست وبروكسل.

وبهويته الكاذبة قام الرجل الذي قدم نفسه على انه سمير بوزيد بتحويل 750 يورو الى قريبة اباعود عن طريق مكتب ويسترن يونيون في منطقة بروكسل عشية الهجوم في سان دوني قرب باريس في 18 نوفمبر الذي قتلا فيه.

وكان يشتبه اصلا بان المنزل في اوفليه استخدم مخبأ. وعثر فيه على فرش كما تقول النيابة. واضافت ان بلال الحدفي وعبدالحميد اباعود الذي قتل في سان دوني شمال باريس بعد خمسة ايام على الاعتداءات، اقاما في شقة شارلوروا. واضافت "عثر خلال عملية دهم على فرش وبصمات اصابع" الرجلين في الشقة.

وقالت النيابة العامة "كشف التحقيق من جهة ثانية ان سيارة سيات ليون استخدمت في وقت لاحق في اعتداءات باريس مرت قرب منزلي شارلوروا واوفليه".

واضافت ان احد المتهمين المسجونين في بلجيكا محمد بكيلي "استأجر آلية من نوع بي ام دبليو" مرت كذلك، بحسب التحقيق، "في الجوار المباشر للمنازل الثلاثة".

وتتواصل في العاصمة البلجيكية بروكسل ومحيطها عمليات المداهمة والاعتقالات بحق أشخاص متهمين سواء بالصلة بهجمات باريس.

1