برويز مشرف أمام القضاء مجددا بتهمة الخيانة العظمى

الثلاثاء 2014/04/15
مشرف تواجهه أيضا تهم اغتيال بوتو وبقتي

إسلام آباد - ذكرت تقارير إخبارية، الثلاثاء، أن المحكمة الخاصة المكلفة بمحاكمة الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف استأنفت جلسة الاستماع في قضية الخيانة العظمى المتهم فيها مشرف، وذلك بعد توقفها لمدة أسبوعين.

وكانت محكمة خاصة أدانت الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف في سابقة تاريخية بتهمة الخيانة العظمى، وقد تم اتهامه رسميا بتهمة الخيانة لفرضه حالة الطوارىء وتعليق العمل بالدستور عام 2007، خلال جلسة خاصة ضمت ثلاثة قضاة وانعقدت في العاصمة اسلام اباد بعدما أرجئت مرات عدة لأسباب أمنية.

وتنص المادة السادسة من الدستور الباكستاني على المحاكمة بتهمة الخيانة لشخص يقوم بوقف العمل بالدستور، وتجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يحاكم فيها شخص في تاريخ البلاد بتهمة الخيانة بالدستور وعقوبتها هي الحبس المؤبد أو الإعدام.

مشرف الذي وقف مدافعا عن نفسه، قال إنه يحترم المحكمة والادعاء سائلا: يصفونني بالخائن فيما كنت قائدا للجيش على مدى تسع سنوات وخدمت في الجيش طوال 45 عاما وخضت حربين. فهل هذه هي الخيانة؟". وإلى جانب قضية الخيانة هذه، فإن القضاء يلاحق مشرف للاشتباه بضلوعه في اغتيال منافسته السابقة بنازير بوتو والقائد المتمرد من بلوشستان أكبر بقتي والهجوم الدموي الذي شنه الجيش على إسلاميين متحصنين في المسجد الأحمر في إسلام اباد.

يذكر أن وزير الداخلية الباكستاني شودري نثار علي خان كان، قد أعلن عن بدء المحاكمة المذكورة في مؤتمر صحفي عقده بإسلام آباد.

وأفادت قناة "جيو" الاخبارية في موقعها على الانترنت بأن المحكمة الخاصة برئاسة القاضي فيصل عرب وتضم القاضيين طاهره صفدر وياوار علي خان، منعقدة في مبنى المحكمة الشرعية الاتحادية بدلا من مبنى المكتبة العامة لدواع أمنية.

وقال القاضي أثناء المحاكمة إن أنور منصور محامي الدفاع عن مشرف اتهم ممثل الادعاء أكرم شيخ بالتحيز. وأشار القاضي إلى أن الحكم في هذا الاتهام سيعلن في 18 إبريل الجاري. وأوضحت "جيو" أن المحكمة أدانت مشرف في خمسة اتهامات بالخيانة، وهي تهمة قد تؤدي إلى الحكم عليه بالإعدام.

ومن جانبه نفى مشرف جميع التهم الموجهة إليه مؤكدا أنه بريء.

1