بريتش بتروليم تجدد دماء أقدم حقول النفط العراقية

الخميس 2013/09/12
حرب النفط تتسع في العراق

سيول – كشف وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي إن بغداد وقعت أوائل سبتمبر الجاري اتفاقا مع بريتش بتروليم (بي.بي) لتطوير حقل نفط كركوك في تأكيد للترتيبات التي وصفتها كردستان بأنها غير قانونية.

ويسمح الاتفاق للشركة البريطانية الكبرى – التي تدير حاليا حقل الرميلة أكبر حقل نفطي في العراق – بالتفاوض من أجل الوصول لاحتياطيات ضخمة في الشمال مقابل مساعدة بغداد على وقف التراجع الحاد لإنتاج النفط من حقل كركوك.

وقال لعيبي على هامش منتدى لوزراء الطاقة في كوريا الجنوبية "وقعنا خطاب نوايا قبل عشرة أيام تقريبا."

وفي نهاية الشهر الماضي قالت بي.بي أنها ستعمل على الجانب الذي تسيطر عليه بغداد من الحدود مع كردستان بينما ستعمل مجموعة كار الكردية العراقية على تطوير الجزء الخاضع لسيطرة حكومة كردستان.

وقال متحدث باسم بي.بي "نحن راضون عن هذا الاتفاق."

ويلقى الاتفاق معارضة من اقليم كردستان العراق شبه المستقل الذي وصفه بأنه غير قانوني حين كشفت بغداد عن ترتيبات مبدئية مع الشركة البريطانية في يناير كانون الثاني.

وقال متحدث باسم وزارة الموارد الطبيعية في كردستان تعليقا على اتفاق بي.بي "موقف حكومة كردستان العراق لم يتغير في هذا الشأن. لن يسمح لأي شركة بالعمل في المناطق المتنازع عليها ومن بينها كركوك دون موافقة رسمية من الحكومة ومشاركتها."

وتطوير حقل كركوك جزء من جهود واسعة النطاق تبذلها بغداد لإنقاذ قطاع النفط بعد ما كابدته من حروب وإهمال على مدار عقود. ويشكل النفط الجزء الأكبر من إيرادات الحكومة العراقية من العملة الصعبة وحددت السلطات مستوى الانتاح المستهدف عند 3.4 مليون برميل يوميا بنهاية العام الحالي.

وقال الوزير للصحفيين قبل الاجتماع في سول إن العراق ينتج حاليا 3.25 مليون برميل يوميا.

وأبدى أمله في إضافة 175 ألف برميل يوميا إلى طاقة الإنتاج في وقت لاحق من الشهر الجاري مع بدء رويال داتش شل الإنتاج من حقل مجنون.

وقال لعيبي إن الحقل سيبدأ مرحلة الانتاج التجريبي لمدة عشرة ايام في العشرين من الشهر الجاري ويشرع بعدها في رفع الانتاج للوصول للطاقة القصوى.

وقال الوزير إن العراق يصدر حاليا 2.5 مليون برميل يوميا من النفط مقارنة مع 2.58 مليون برميل يوميا في المتوسط في اغسطس الماضي. وتعليقا على أسعار النفط العالمية قال لعيبي إن سعر مئة دولار للبرميل مناسب للمستهلك.

وقال لعيبي إن العراق يتوقع تصدير 2.6 مليون برميل يوميا من النفط في أكتوبر المقبل، وأن تبلغ صادرات النفط من البصرة نحو 2.4 مليون برميل يوميا.

وزادت صادرات العراق الى متوسط بلغ 2.79 مليون برميل يوميا الشهر الماضي فيما يرجع الى زيادة الشحنات من حقول النفط الجنوبية التي ساعدت العراق على الاقتراب من المستوى المستهدف في نهاية العام.

سلسلة عقود طويلة

وتسارعت وتيرة إرساء عقود النفط والغاز العراقية الجديدة بإبرام عقود لتطوير عدد من الحقول في محافظة ميسان بعد أيام من إبرام عقود لتطوير حقول نفط في محافظة ذي قار واتفاق آخر لتطوير أكبر حقول الغاز العراقية في محافظة الأنبار.

وأرسى العراق عقودا على ثلاث شركات عالمية للخدمات النفطية لحفر 39 بئرا انتاجية في مجمع ميسان الذي تبلغ احتياطياته 2.5 مليار برميل وتطوره سينوبك الصينية ومؤسسة البترول التركية.

وكانت وزارة النفط العراقية قد أرست الشهر الماضي عقودا لتطوير حقل الغراف بمحافظة ذي قار وقالت أن الانتاج سيبدأ خلال الشهر الجاري، وأن أربعة حقول أخرى ستبدأ الانتاج في اكتوبر لتضيف نحو 400 ألف برميل يوميا الى إنتاج العراق النفطي.

كما أرست عقدا لتطوير حقل عكاز للغاز في محافظة الانبار، وهو أكبر حقول الغاز العراقية، على شركة ديوو الكورية الجنوبية بعد جدل سياسي بين الحكومة المركزية وسلطات المحافظة امتد لسنوات.

11