بريتش غاز وبتروناس تستثمران 1.3 مليار دولار في مصر

الثلاثاء 2014/06/24
انخفاض حاد في إنتاج الغاز يواكبه ارتفاع كبير في الطلب

القاهرة - كشفت مصادر مصرية أن شركتي بي.جي البريطانية وبتروناس الماليزية ستستثمران 1.3 مليار دولار في مصر العام المقبل، في وقت أعلنت فيه الحكومة المصرية عن خطة طموحة لجذب الاستثمارات لقطاع الاتصالات المصري.

كشفت شركة رشيد للبترول المصرية إن شركتي بي.جي البريطانية وبتروناس الماليزية ستستثمران نحو 1.3 مليار دولار العام المقبل، لتنفيذ عمليات تنمية واستكشاف الغاز الطبيعي في مناطق امتيازها بغرب الدلتا بالمياه العميقة شمال مصر. وقال رئيس الشركة محمد المصري إن تلك الاستثمارات قد ترتفع إلى 2.7 مليار دولار، إذا جرى التوصل إلى اتفاق بشأن استكشافات جديدة يجري التفاوض عليها.

ويبلغ انتاج شركة رشيد للبترول 930 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا، وهي شركة عمليات مشتركة بين بي.جي البريطانية وبتروناس الماليزية وهيئة البترول المصرية.

وتنحصر وظيفة الشريك المصري في المشروعات البترولية المشتركة في متابعة عمليات انفاق الشركاء الأجانب العاملين في البلاد.

وأضاف المصري لوكالة الأناضول أن حجم استثمارات الشركة في العام الجاري سيصل إلى 2.2 مليار دولار.

وقال إن انخفاض الاستثمارات خلال العام المقبل مقارنة بالجاري، يأتي لانتهاء الشركة من مشروع المرحلة التاسعة لإنتاج الغاز من المياه العميقة بدلتا النيل، والذي سيبدأ الانتاج بحلول أغسطس، وتبلغ استثماراته 1.6 مليار دولار.

وأوضح المصري أن هذه المرحلة ستضيف 400 مليون قدم مكعب يومياً للشبكة القومية للغازات في مصر، لمواجهة الزيادة المتوقعة في استهلاك محطات الكهرباء من الغاز خلال فصل الصيف.

وتحاول الحكومة المصرية حث الشركات الأجنبية على تكثيف عمليات استكشاف الغاز الطبيعي، لسد احتياجاتها المتنامية منه، وللوفاء باحتياجاتها في قطاعي الكهرباء والصناعة، مع تباطؤ عمليات التنمية منذ ثورة يناير 2011.

محمد المصري: "استثمارات شركة رشيد للبترول في العام الجاري ستبلغ 2.2 مليار دولار"

وتراجعت صادرات مصر من الغاز الطبيعي بنحو 81 بالمئة في أبريل الماضي مقارنة بما كانت عليه قبل عام، وبلغت قيمة الصادرات خلال الشهر نحو 30.5 مليون دولار مقارنة مع 160 مليون دولار قبل عام.

وأضاف المصري أنه يجري التفاوض مع بي.جي وبتروناس لتنفيذ المرحلة التاسعة التي تستهدف حفر 8 آبار جديدة، باستثمارات تقدر بنحو 1.4 مليار دولار. ومن المقرر أن تضيف ما يصل الى 350 مليون قدم مكعب يوميا نهاية العام المقبل.

ويذكر أن اجمالي إنتاج مصر من النفط بلغ نحو 680 ألف برميل خام وتستحوذ الصحراء الغربية على 55 بالمئة من الإنتاج، أما انتاجها من الغاز فيبلغ 4.9 مليار قدم يوميا.

وتدفع مصر للشركات المنتجة للغاز من الحقول البحرية ما بين دولارين وثلاثة دولارات للمليون وحدة حرارية بريطانية حسب تقديرات الصناعة بينما يزيد السعر في بريطانيا عن 10 دولارات حاليا.

في هذه الأثناء قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري عاطف حلمي إن حجم الاستثمارات التي تستهدفها الحكومة المصرية، لتنفيذ الاستراتيجية الخاصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تصل إلى 17 مليار دولار حتى عام 2020. وأضاف خلال افتتاحه لمؤتمر غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في القاهرة أمس إن “تلك الاستثمارات ستوجه لمشاريع قومية كبري، كالخطة القومية للإنترنت السريع (البرودباند) ودعم محور قناة السويس تكنولوجيا، وتعزيز دور مصر في مجال الكابلات البحرية”.

وأشار إلى أن تلك الاستثمارات سيتم توفيرها بالمشاركة بين القطاعين العام والخاص.

وأكد الوزير أن “الحكومة المصرية تستهدف أن تصل بنسب النمو بقطاع الاتصالات من 9 بالمئة إلى 20 بالمئة وأن يساهم في الناتج المحلي الاجمالي بنسبه تصل إلى 7.2 بالمئة بحلول عام 2020.

10