بريطانيا أول ضيف شرف لمعرض الكويت الدولي للكتاب

المعرض يواكب التكنولوجيا العالمية والتطور الخدماتي من خلال تقديم خدمة الاستعلام الآلي عن الكتب ودور النشر بالمعرض.
الثلاثاء 2019/11/19
عناوين لكل الشرائح

الكويت - تحل بريطانيا أولى ضيفة شرف على معرض الكويت الدولي للكتاب هذا العام، بعدما قرر المنظمون مواكبة العرف السائد منذ سنوات في المعارض الدولية بهدف تسليط الضوء على ثقافة إحدى الدول الصديقة.

وقال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عيسى الأنصاري في مؤتمر صحافي انعقد مؤخرا “اتفقنا على أن يكون هناك ضيوف شرف للمعرض أسوة بالمعارض العربية والدولية، وسوف ننطلق بدءا من هذا العام في اختيار أول ضيف شرف في معرض الكويت الدولي”.

وأضاف “رأى مجلس الأمناء في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب أن تكون المملكة المتحدة هي أولى ضيفة شرف في معرض الكويت الدولي للكتاب، في سابقة لم تحدث في الكويت، وهذه أول سنة وسوف تستمر في السنوات القادمة”.

وتنطلق الدورة الرابعة والأربعون من المعرض الأربعاء وتستمر حتى 30 نوفمبر الجاري بمشاركة نحو 488 دار نشر من 30 دولة عربية وأجنبية وقع اختيارها من بين من أصل 780 جهة تقدمت للمشاركة.

وفي المؤتمر الصحافي قال مدير المعرض سعد العنزي إن دور النشر المشاركة ستطرح على الزائرين نحو 500 ألف عنوان كتاب منها 13 ألف عنوان جديد من إصدارات 2019. وأضاف أن البرنامج الثقافي للمعرض يشمل محاضرات وندوات وأمسيات شعرية وورشات عمل وعروضا مرئية، إضافة إلى مشاركة العديد من مؤسسات النفع العام ونوادي القراءة وكذلك أنشطة تفاعلية وبرامج ومسابقات للأطفال وحفلات توقيع لإصدارات الكتب، وعروض مسرح وسينما تقدم لزوار المعرض على اختلاف شرائحهم العمرية.

ولفت العنزي إلى أن الدورة الجديدة ستحضرها شخصيات ثقافية وفكرية متعددة من ضيوف المعرض هذا العام، وسيشاركون ضمن الفعاليات والأنشطة الثقافية المصاحبة، وستقوم مكتبة ذات السلاسل بالإعلان عن النتائج والفائزين بجوائز أفضل قصة قصيرة، وهي جائزة تحمل اسم الناشر د. عبدالعزيز المنصور.

المعرض يشهد مشاركة 488 ناشرا من 30 دولة عربية وأجنبية يقدمون 500 ألف عنوان كتاب في مختلف المجالات
المعرض يشهد مشاركة 488 ناشرا من 30 دولة عربية وأجنبية يقدمون 500 ألف عنوان كتاب في مختلف المجالات

ويحفل معرض الكويت للكتاب هذا العام ببرنامج ثقافي متنوع يأتي مواكبا للحركة الأدبية والثقافية في الكويت، ويتضمن البرنامج الثقافي المقام في المقهى الثقافي بالصالة 6 محاضرات وندوات وأمسيات شعرية وورشَات عمل وعروضا مرئية، بالإضافة إلى مشاركة العديد من مؤسسات النفع العام ونوادي القراءة في المعرض هذا العام، هذا بالإضافة إلى نشاط حافل خاص بالطفل تنظمه مراقبة ثقافة الطفل بالمجلس الوطني، ويتضمن العديد من الأنشطة التفاعلية والبرامج والمسابقات الثقافية التي تجعل زوار المعرض من الأطفال والناشئة على تواصل مستمر مع أجنحة الطفل المخصصة في الخيمة المجاورة للصالة 7.

وأكد مدير المعرض العنزي على أن معرض الكويت الدولي للكتاب يعدّ أحد المعارض العربية المهمة، ويُعتبر ثاني أقدم المعارض العربية للكتاب والذي يحرص الناشرون العرب على المشاركة فيه، والالتقاء بالقراء الكويتيين والنخب المثقفة الذين يحرصون على اقتناء كل ما هو جديد من الإصدارات المحلية والعربية والأجنبية المتوافرة في المعرض، وهذا ما اهتمت به الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب من خلال خلق جو من الإثراء الأدبي والثقافي والمعرفي بين الناشر والقارئ، إضافة إلى تنشيط الحركة الاقتصادية لصناعة الكتاب محليا وعربيا

وتماشيا مع التطور الخدماتي الكبير الذي يواكب القفزة التكنولوجية العالمية، تُقدم إدارة المعرض خدماتها للجمهور من خلال توفير خدمة الاستعلام الآلي عن الكتب ودور النشر بالمعرض، وكذلك توفر إدارة المعرض خدمة الإنترنت في مختلف صالات المعرض، كما يتوافر فهرس المعرض الإلكتروني على الموقع الإلكتروني للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

ويقام على هامش معرض الكويت الدولي للكتاب اجتماع لمديري معارض الكتاب بدول مجلس التعاون الخليجي.

14