بريطانيا تأمل ببيع طائرات للسعودية

الخميس 2014/01/23
الصفقة من شأنها أن تعزز الوضع المالي للشركة البريطانية

لندن - أشار ريتشارد أولفر رئيس مجلس إدارة شركة الدفاع البريطانيـة العملاقـة "بي.ايه.إي سيستمز" إلى أن الشركة تحرز تقدما في صفقة مع السعودية حول سعر مقاتلات أوروبية.

وقال أولفر في مقابلة مع خدمة رويترز إنسايدر التلفزيونية في دافوس ردا على سؤال حول ما إذا كانت نقاشات ستجرى هذا الأسبوع: “نتحدث دائما مع شركائنا الأهم والسعودية شريك مهم للغاية”.

وسيعزز أي تطور في الصفقة مع السعودية شركة "بي.ايه.إي سيستمز" التي تتعافى من انهيار صفقة محتملة بقيمة ستة مليارات جنيه استرليني (10 مليار دولار) لبيع 60 طائرة مقاتلة أوروبية من طراز تايفون للإمارات العربية المتحدة أواخر العام الماضي.

وقال أيان كينغ الرئيس التنفيذي للشركة في تصريحات أثناء حدث منفصل في لندن إن المحادثات مع الإمارات حول المقاتلة الأوروبية لن تستأنف على الأرجح ووصفها بأنها منتهية. وأضاف أنه مازال متفائلا بشأن فرص المقاتلة رغم انهيار الصفقة مع الإمارات. وقال كينج للصحفيين في لندن أمس إن علاقة الشركة بالإمارات “جيدة للغاية”. وذكر أن الإمارات انسحبت بعد أن خلصت إلى أنه لا يمكن إبرام الصفقة في ضوء ميزانيتها والمدة الزمنية المطلوبة.

وقال اولفر في إشارة إلى فرص أخرى محتملة أمام الشركة “ما حدث هو أن ما كنا نتحدث بشأنه لم يكن لينجح في هذا الوقت لذا سنستمر في الحديث معهم. ستكون هناك أمور أخرى ويمكننا الحديث معهم بشأنها”.

وخسرت أسهم “بي.ايه.إي” نحو 5 في المئة بعد يوم من انهيار المحادثات مع الإمارات حول المقاتلة الأوروبية.

يذكر أن دول الخليج العربية وخصوصا دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، قد انطلقت في عملية تحديث لقواتها المسلحة من جميع الجوانب بما في ذلك الجانب التسليحي حيث تعمل تلك الدول على الحصول على أحدث المعدّات والتكنولوجيات. وتشمل عملية التحديث سلاح الجوّ ذا الدور الحاسم في الحروب الحديثة، وخصوصا في ظل المتغيرات المتسارعة في المنطقة وتعاظم الصراعات والتهديدات.

3