بريطانيا تتطلع لإقامة منطقة تجارة حرة مع دول الخليج

ليام فوكس يفند الادعاءات بأن البريكست سيؤثر على قدرة بريطانيا على جذب الاستثمارات الخارجية المباشرة.
الثلاثاء 2019/02/12
البريكست لم يؤثر على قدرة لندن في جذب استثمارات خارجية مباشرة

دبي – قال وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس أمس إن بلاده تتطلع لإنشاء منطقة تجارة حرة مع دول مجلس التعاون الخليجي في المستقبل القريب، مستبعدا أن يؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سلبا بأي شكل من الأشكال على علاقات لندن بالمنطقة والعالم.

وأكد الأهمية المتنامية التي توليها الحكومة البريطانية للعلاقات مع دول الخليج بشكل عام ومع دولة الإمارات بشكل خاص، داعيا إلى الاستفادة من الخبرات البريطانية في مجال التعليم والمهارات.

وحاول الوزير في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات على هامش مشاركته في القمة العالمية للحكومات المنعقدة في دبي، تفنيد الادعاءات بأن البريكست سيؤثر على قدرة بريطانيا على جذب الاستثمارات الخارجية المباشرة.

وأكد أن العام الماضي شهدت زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى بريطانيا بنسبة 20 بالمئة رغم جميع التكهنات السياسية التي تحيط بتداعيات الخروج من الاتحاد الأوروبي.

سلطان المنصوري: بريطانيا فاتحت الإمارات بخصوص اتفاق تجارة محتمل بعد البريكست
سلطان المنصوري: بريطانيا فاتحت الإمارات بخصوص اتفاق تجارة محتمل بعد البريكست

وقال إن ذلك جعل المملكة المتحدة تتفوق على جميع دول الاتحاد الأوروبي في جذب الاستثمارات الخارجية، لتأتي في مرتبة متقدمة بعد الصين والولايات المتحدة عالميا.

ونسب الوزير البريطاني النجاح المتحقق في جذب الاستثمارات الخارجية إلى الثوابت القوية التي يقوم عليها الاقتصاد البريطاني.

وأشار إلى أن بلاده تتطلع إلى توسيع حجم شراكتها الاستراتيجية الممتدة مع الإمارات لتضم مجالات أكثر تنوعا مثل تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي والعلوم الطبيعية.

وقال إنه من المهم للغاية ألا تقتصر العلاقات على قضايا البيع والشراء وإنما تمتد إلى شراكة استراتيجية حقيقية يتم بموجبها تبادل أفضل الممارسات بين الدولتين لتحقيق المصالح المشتركة مع مناقشة التحديات والوصول إلى حلول فعالة لها.

وأكد وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان بن سعيد المنصورة تصريحات فوكس وقال أمس إن بريطانيا فاتحت الإمارات وغيرها من دول مجلس التعاون الخليجي بخصوص اتفاق تجارة محتمل بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال الوزير خلال جلسة في القمة العالمية للحكومات إن التفاوض على مثل هذه الاتفاقات يمكن أن يستغرق سنوات. ولم يكشف عن المزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن تنسحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس، ولكنها لم تتوصل بعد لاتفاق بشأن الانفصال يقبله المشرعون البريطانيون وبروكسل، وهو ما يزيد من احتمال الخروج من الاتحاد دون اتفاق بما قد يضر بخامس أكبر اقتصاد في العالم.

ورغم تطمينات الوزير البريطاني فإن التقارير تشير إلى احتمال تعرض الاقتصاد البريطاني إلى نكسة كبيرة إذا غادرت الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وتنشغل دول الاتحاد الأوروبي بالاستعداد لتداعيات طلاق بريطاني فوضوي، لكنها تتسابق أيضا لجني بعض المكاسب الجانبية من خلال استقبال الشركات الهاربة من بريطانيا بسبب تلك التداعيات.

وكشفت وزارة الاقتصاد الهولندية أن 42 شركة بريطانية حولت مقارها من بريطانيا إلى هولندا خلال العام الماضي بسبب مخاوف الخروج الوشيك من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق.

وذكر التقرير السنوي لوكالة الاستثمارات الخارجية في هولندا أن هناك 250 شركة أخرى تخطط لنقل مقراتها إلى هولندا بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

10