بريطانيا تجذب رجال الأعمال الخليجيين بقروض إسلامية

الجمعة 2014/04/25
المركز المالي ينتظر الكفاءات الخليجية

لندن - قال مايكل بويد مدير عام مجموعة الاستثمار في الهيئة البريطانية للتجارة والاستثمار إن "الحكومة البريطانية تعتزم تطبيق خطط جديدة لجذب رجال الأعمال الخليجيين، تتضمن خفض ضريبة الشركات إلى 20 بالمئة بحلول العام المقبل، وتقديم قروض متوافقة مع الشريعة الإسلامية، واستحداث (تأشيرة رواد الأعمال)، ما يسهّل على مبتكري الأفكار تأسيس أعمالهم في بريطانيا".

وذكر بويد أن استقطاب رواد الأعمال من مختلف أقطار العالم إلى المملكة المتحدة، ومن بينها دول الخليج، يندرج ضمن استراتيجية الهيئة البريطانية للتجارة والاستثمار، إذ "تسهم في خلق فرص العمل، واجتذاب الاستثمارات الأجنبية وإحداث تأثير تراكمي كبير على الاقتصاد ككل."

وأضاف في تقرير نشر على موقع وزارة الخارجية البريطانية بالعربية أمس أن "المملكة المتحدة ما زالت تحتفظ بمكانتها كمقر لتأسيس وتداول الأعمال وكوجهة أولى للاستثمارات الأجنبية بشكل عام، والخليجية بشكل خاص، ففي حين انخفضت هذه الاستثمارات بنسبة 18 بالمئة في العالم في 2013، شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في بريطانيا بنسبة 22 بالمئة لنفس العام".

وفي هذا السياق: "تبنت الحكومة البريطانية خطوات تنافسية تمثلت في تخفيض تدريجي للضريبة التجارية لتصل إلى 20 بالمئة بحلول أبريل 2015، لتصبح الأدنى في الدول الصناعية السبع الكبرى، كما توفر أيضا مجموعة من البرامج الاستثمارية للشركات برسوم ضرائبية مخفضة، وبرنامج باتنت بوكس الخاص بالبراءات المودعة لدى المملكة المتحدة، حيث ستخضع الأرباح المستمدة من هذه البراءات لضريبة بنسبة 10 بالمئة فقط لمدى الحياة، بدلا من المستوى الحالي المحدد بـ 21 بالمئة".

كما تحظى شركات الأبحاث والتطوير في المجالات التقنية والرقمية المتطورة، بخصومات ضريبية، حيث أن مقابل كل جنيه استرليني تقوم بإنفاقه، يتم خصم 2.25 جنيه من مستحقاتها الضريبية.

وأشار التقرير إلى أن "تأسيس مشروع في بريطانيا يستغرق 13 يوماً فقط، تعززه بيئة تطويرية قوية للمشاريع الناشئة، تزخر بـ 300 حاضنة أعمال، و100 مجمّع للعلوم، وعدد هائل من مسرّعات الأعمال مثل ليفل 39 ورينميكينج في لندن، وهي تُعنى بنقل المشاريع من صغيرة إلى متوسطة وكبيرة ، وتوفر لندن 70 مساحة مكتبية لتأسيس الأعمال، منها "حرم غوغل" الذي يضم نحو الف شركة حديثة المنشأ تسجل نجاحا بنسبة 25 بالمئة".

وذكر أن من بين أبرز المبادرات التي يمكن أن يستفيد منها رجال الأعمال، بدعم الهيئة البريطانية للتجارة والاستثمار برنامج "سيريوس"، و برنامج رواد الأعمال العالمي.

ويهدف برنامج "سيريوس" الذي تم إطلاقه في سبتمبر 2013، والممتد على مدى عامين، إلى استقطاب أكثر الخريجين إبداعاً، للمساعدة في تحويل أفكارهم إلى مشاريع ناجحة، كما أفادت باولا كانيو، مديرة حملات برنامج "سيريوس" لدى الهيئة البريطانية للتجارة والاستثمار، والتي أشارت إلى أنه تم استلام 72 طلبا من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أما برنامج رواد الأعمال العالمي فيهــدف لجذب أفضل المشاريع، لإنشــاء مقر أعمالها في بريطانيا، ولا يوفر البرنامج دعما ماليا إنما يساعدهـــم على تنمية وتسريع مشاريعهم.

وكشف التقرير عن "إنجاز آلية حكومية لتقديم قروض تأسيس الأعمال متوافقة مع الشريعة الإسلامية، وباستطاعة الراغبين بالحصول على تمويل إسلامي تقديم طلب عبر برنامج (قروض تأسيس الأعمال) للبدء بإعداد خطط أعمالهم".

1