بريطانيا تحارب معاداة السامية الإلكترونية

الثلاثاء 2015/02/10
النواب يخشون تزايد حوادث معاداة السامية

لندن - طالب أعضاء في البرلمان البريطاني ينتمون إلى أحزاب مختلفة، أمس الاثنين، باتخاذ موقف سريع للتعامل مع ظاهرة معاداة السامية بما في ذلك إجراءات لمعالجة “الكراهية الإلكترونية” المتزايدة على مواقع الإنترنت، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية.

ودعا البرلمانيون إلى منع مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الذين يقومون بنشر الكراهية العنصرية من استخدام مواقع معيّنة مثل “فيسبوك” و”تويتر” على الإنترنت.

ويقول النواب إن هناك زيادة غير مقبولة في حوادث معاداة السامية خلال شهري يوليو وأغسطس من العام الماضي.

ويعتقد محللون أن التشريعات المرتقبة ضد معاداة السامية ستكون إجراءات ضد العنصرية يستفيد منها المسلمون في بريطانيا مثلما استفاد اليهود من حادثة شارلي إيبدو.

ودقت هيئة سلامة المجتمع المعنية بمراقبة حالات معاداة السامية في بريطانيا، ناقوس الخطر عندما أشارت في آخر تقاريرها إلى إن تلك الحالات وصلت إلى أقصى معدل لها منذ بدأت نشاطها في عام 1984.

5