بريطانيا تحاكم كل من يساعد على ختان الإناث

السبت 2014/03/22
أكثر من 100 ألف إمرأة في بريطانيا خضعن لعمليات ختان الإناث

لندن – أعلن الادعاء العام الملكي البريطاني (النيابة العامة) امس الجمعة أن المملكة المتحدة ستشهد أول محاكمات من نوعها في قضايا ختان الإناث، بعد توجيهه تهما لطبيب ورجل آخر.

وقالت النيابة العامة البريطانية في بيان إنها ستحاكم الطبيب، دانون دارماسينا، بتهمة القيام بعملية تتعلق بختان الإناث اثناء عمله في مستشفى ويتنغتون بلندن في نوفمبر 2012، وستوجه تهمة تشجيع جريمة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث ضد حسن محمد. واضافت أن دارماسينا ومحمد سيمثلان أمام محكمة الصلح في منطقة وستمنتسر وسط لندن يوم الخامس عشر من ابريل المقبل، بعد أن طلبت شرطة العاصمة من النيابة العامة توجيه تهم بشأن عمليات ختان الإناث في بريطانيا.

وينتشر ختان الاناث أو الخفاض بين الجالية الاسلامية والافريقية في بريطانيا بشكل كبير، حيث ترغم الفتيات الصغيرات على السفر خارج المملكة المتحدة لاجراء عمليات الخفاض بشكل سري.

وكشفت تقارير بريطانية وجود 3939 حالة تعاني من إصابات بسبب عمليات الخفاض تم علاجها في مستشفيات لندن. وذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن الإحصائيات حصلت عليها “بي بي سي” البريطانية بعد تقرير نشر من قبل خبراء العام الماضي. وفي ديسمبر الماضي بدأت لجنة الشؤون الداخلية تحقيقًا في هذه الممارسة.

وكان الخفاض أو تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية منع في بريطانيا في العام 1985، وابتداء من العام 2003 يواجه عقوبة بالسجن من 5 إلى 14 عاما كل من يأخذ فتاة إلى خارج بريطانيا لتشويه أعضائها التناسلية. كما حظر على مواطني المملكة المتحدة أو المقيمين الدائمين فيها القيام بعمليات ختان لبناتهم في الخارج وحتى في الدول التي تعتبر هذه الممارسة قانونية.

وكانت تقارير صحافية كشفت أن أكثر من 100 ألف إمرأة في بريطانيا خضعن لعمليات ختان الإناث، وتقوم طواقم طبية فيها باجراء هذه العمليات بصورة غير قانونية ولفتيات لا تتجاوز أعمارهن 10 سنوات.

24