بريطانيا تشدد قانون الجمعيات الخيرية لمواجهة الإرهاب

الأربعاء 2014/10/22
كاميرون: أريد أن نواجه خطر التطرف وأولئك الذين يريدون تمزيقنا

لندن - يعتزم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأربعاء الإعلان عن خطط لتشديد القانون في محاولة لوقف استخدام الجمعيات الخيرية كواجهة لجمع الأموال للجماعات الإرهابية.

وقالت الحكومة إن عدة أشخاص مدانين بجرائم الإرهاب في بريطانيا جمعوا أموالا في العلن بزعم أنها لأغراض خيرية لكن معظم هذه الأموال لم تذهب إلى الجمعيات الخيرية أبدا.

وحاول ثلاثة إسلاميين بريطانيين سجنوا العام الماضي بتهمة التخطيط لشن هجمات انتحارية تمويل مؤامرتهم من خلال التظاهر بأنهم يجمعون الأموال لصالح منظمة خيرية إسلامية.

وتشمل الصلاحيات الجديدة المزمعة منع الذين ادينوا في جرائم جنائية مثل جرائم الإرهاب أو غسل الأموال من جمع الأموال لصالح الأعمال الخيرية.

وطلبت لجنة الجمعيات الخيرية، وهي هيئة تنظيمية، في وقت سابق من هذا العام من الحكومة مزيدا من التمويل والصلاحيات لمعالجة الانتهاكات في هذا القطاع وستمنح اللجنة سلطة استبعاد أمناء تعتبرهم غير مؤهلين وإغلاق الجمعيات الخيرية عند ثبوت سوء الإدارة.

وقال كاميرون في بيان "أريد أن نواجه خطر التطرف وأولئك الذين يريدون تمزيقنا... ستساعد تغييرات اليوم على التأكد من أنه عندما يتبرع الناس للجمعيات الخيرية فإن أموالهم تذهب دائما إلى قضايا صادقة حقا."

وتسعى بريطانيا من جهتها إلى الحد من أعمال الإرهاب ومراقبة شبابها الذي يسافر إلى سوريا للانضمام لتنظيم "الدولة الإسلامية"، حيث أكد رئيس الشرطة البريطانية برنار هوغان-هوي ان خمسة بريطانيين على الاقل يتوجهون كل اسبوع الى العراق او سوريا للانضمام الى تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال رئيس الشرطة ان "التقدم الذي تحرزه جماعة الدولة الاسلامية في العراق وسوريا والذي يجري بسرعة متزايدة، والآن باتجاه تركيا، ليس مجرد فظائع ترتكب على اراض بعيدة".

واضاف "نعرف ان اكثر من 500 بريطاني سافروا للمشاركة في القتال. كثير منهم دخلوا وكثير غيرهم سيرغبون بذلك في الأشهر المقبلة وربما السنوات".

وقال "لدينا دائما في المعدل خمسة اشخاص ينضمون اليهم كل اسبوع. خمسة كل اسبوع قد يبدو قليلا. ولكن عندما تفكرون ان في السنة خمسين اسبوعا، اي 250 مجندا جديدا، فهذا اكثر بخمسين بالمئة من عدد الذين نعتقد انهم موجودون اصلا هناك".

1