بريطانيا تشهد زفافا يمزج بين التقاليد الملكية وبريق هوليوود

من المتوقع  حضور أكثر من 100 ألف شخص في الشوارع الضيقة للمدينة التي تقع على بعد 30 كيلومترا إلى الغرب من لندن.
السبت 2018/05/19
زواج أسطوري

وندسور (انجلترا) - يُقام زفاف الأمير البريطاني هاري والممثلة الأميركية ميغان ماركل السبت في حفل فخم يجمع بين أبهة الملكية البريطانية وبريق هوليوود.

ومن المتوقع أن يُتابع مئات الملايين من الناس في أنحاء العالم حفل زفاف حفيد الملكة إليزابيث المحبوب والممثلة الأميركية نجمة مسلسل (سوتس) في كنيسة سان جورج التي تعود للقرن الخامس عشر والواقعة بقلعة وندسور.

ويُتوقع حضور أكثر من 100 ألف شخص في الشوارع الضيقة للمدينة التي تقع على بعد 30 كيلومترا إلى الغرب من لندن، ويوجد بالمدينة أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم والتي سكنها 39 ملكا بريطانيا منذ عام 1066.

وقالت جين توفولو (50 عاما) من جنوب غرب لندن والتي صافحت هاري عندما خرج مع شقيقة وإشبينه الأمير وليام في جولة خارج أسوار القلعة مساء الجمعة "أحب كل هذه الملابس الفخمة، وكل هذه الضجة الصاخبة، والموكب المصاحب لسلاح الفرسان".

وهاري (33 عاما) هو السادس في ترتيب ولاية العرش. وميغان (36 عاما) مطلقة، وأمها أمريكية من أصول أفريقية وأبوها أبيض.

وبالنسبة للكثيرين، فإن الزفاف عبارة عن قصة خيالية. وبالنسبة لبعض السود من البريطانيين فإن الزفاف يشرح انهيار الحواجز في بريطانيا الحديثة.

وبالنسبة لآخرين، فإن الزفاف غير مهم. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم البريطانيين لن يهتموا بمشاهدة الحفل.

ويستمر الحفل الذي يبدأ الساعة 1100 بتوقيت غرينتش لمدة ساعة فيما يتوقع خبراء الأرصاد أن تكون السماء صافية والشمس ساطعة.

وستصل ميغان إلى الكنيسة مع أمها دوريا راجلاند (61 عاما) التي قضت ميغان معها ليل الجمعة في فندق فاخر. وقضى هاري ليل الجمعة مع شقيقه وإشبينه وليام في فندق آخر. وستكون الأميرة تشارلوت ابنة وليام وشقيقها الأمير جورج من بين وصيفات العروس والأطفال المساعدين.

تشارلز يرافق ميغان

ميغان تصحب أمها دوريا راجلاند  إلى الكنيسة
ميغان تصحب أمها دوريا راجلاند  إلى الكنيسة

سيرافق الأمير تشارلز والد هاري وولي العهد البريطاني عروس ابنه عبر الممشى نظرا لعدم حضور والدها حفل الزفاف بسبب اعتلال صحته.

وقال توماس ماركل (73 عاما) لموقع (تي.إم.زي) الإلكتروني لأخبار المشاهير إنه خضع لجراحة في القلب يوم الأربعاء.

والتقت راجلاند بالملكة إليزابيث (92 عاما) جدة الأمير هاري وزوجها الأمير فيليب (96 عاما) الجمعة. وسيكون الأمير فيليب من بين الحضور البالغ عددهم 600 فرد. كما سيحضر عدد قليل من المشاهير من بينهم زملاء ميغان في مسلسل (سوتس).

وسيدير المراسم عميد وندسور مع كبير أساقفة كانتربري جوستين ويلبي والزعيم الروحي للطائفة الأنجليكانية، وسيشرف على تبادل الوعود. كما سيلقي الأسقف مايكل بروس كاري كلمة الزفاف.

وبعد انتهاء مراسم الزواج، من المتوقع أن يحيي الزوجان حوالي 1200 شخص من العامة وجهت لهم الدعوة خصيصا لحضور الحفل في القلعة قبل أن يستقلا عربة في موكب عبر وندسور.

وسيقام حفل استقبال في قاعة سان جورج بالقلعة قبل أن ينضم 200 ضيف إلى الزوجين في حفل مسائي في قصر فروجمور هاوس.

ولن يغادر الأمير وزوجته على الفور لقضاء شهر العسل وسيقومان بأول مهامهما الرسمية كزوج وزوجة هذا الأسبوع. ومن المتوقع أن تمنح الملكة إليزابيث الزوجين لقبا جديدا احتفالا بزواجهما.

واشتهر هاري الابن الأصغر للأميرة الراحلة ديانا والذي درس في مدرسة إيتون كوليدج الخاصة في وندسور بأنه فتى جامح.

واعترف هاري بتدخين القنب، واحتساء الخمر في حانة بينما كان ما يزال قاصرا. كما تشاجر مع مصوري المشاهير أمام ملهى ليلي في لندن وأثار ارتداؤه زي ضابط نازي في إحدى الحفلات موجة غضب.

لكن هاري أصلح صورته عندما انضم للجيش حيث قضى عشر سنوات وأُرسل إلى فترتي خدمة في أفغانستان.

وتحدث هاري العام الماضي عن العذاب العاطفي الذي عانى منه بعد وفاة أمه في حادث سيارة في باريس في 1997. وسار هاري وراء نعش أمه في موكب الجنازة بصورة رسمية بينما كان يبلغ من العمر آنذاك 12 عاما فقط.

حب من النظرة الأولى

الأمير هاري يصافح الحضور
الأمير هاري يصافح الحضور

التقى هاري بميغان لأول مرة في موعد رتبه صديق مشترك في يوليو 2016. وقال هاري آنذاك إنه لم يسمع قط عن زوجته المستقبلية أو شاهد مسلسلها التلفزيوني، وقالت ميغان إنها لم تكن تعرف أي شيء عن الأمير.

لكنه كان حبا من النظرة الأولى وبعد موعدين فقط اصطحب هاري ميغان إلى بوتسوانا لقضاء عطلة والتخييم تحت النجوم.

وقال هاري في مقابلة لإعلان الخطبة في نوفمبر "وقوعي في غرام ميغان بهذه السرعة المدهشة أكد لي أن هذا ترتيب القدر، كان كل شيء مثاليا... دخلت هذه المرأة الجميلة حياتي فجأة وكذلك دخلت أنا حياتها."

وتختلف نشأة هاري الملكية عن نشأة ميغان التي ولدت ونشأت في لوس انجليس وانفصل والداها عندما كانت في السادسة من عمرها.

وبعد مشاركتها في عدد من الأدوار الصغيرة في الأفلام وعلى شاشة التلفزيون، حصلت على دور راتشيل زين في (سوتس). وعملت ميغان ناشطة في مجال حقوق الإنسان. وتزوجت من المنتج السينمائي تريفور إنجيلسون في 2011 لكنهما انفصلا في 2013.