بريطانيا تضاعف حضورها العسكري في أفغانستان

بريطانيا تستجيب لدعوة الرئيس الأميركي كافة أعضاء الحلف إلى دعم القوات الأطلسية العاملة في أفغانستان.
السبت 2018/05/19
ماي تستجيب لإملاءات ترامب

لندن - تسعى بريطانيا إلى تعزيز تواجدها في أفغانستان من خلال مضاعفة بعثتها المشاركة في عمليات تدريب تحت قيادة حلف شمال الأطلسي استجابة لدعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب كافة أعضاء الحلف إلى دعم القوات الأطلسية العاملة في أفغانستان.

ونقلت صحيفة “تايمز” البريطانية الجمعة، أن المملكة المتحدة قد تعزّز تواجدها العسكري في أفغانستان حيث تشارك في مهام تدريب بإشراف أميركي.

ووفقا للصحيفة، فإن أحد الخيارات المطروحة إرسال 400 عسكري بريطاني في إطار بعثة تدريب تابعة لحلف شمال الأطلسي ليتضاعف بذلك عددهم البالغ نحو 600 حاليا.

وقالت إن وزير الدفاع البريطاني غافين وليامسون تقدم على الأرجح بطلب بهذا الخصوص في مراسلة إلى رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي.

ووفقا للصحيفة التي تستند لمصادر حكومية، لم يتم اتخاذ أي قرار حتى اللحظة، غير أنه من المنتظر أن تعلن ماي ذلك خلال قمة حلف شمال الأطلسي في يوليو المقبل.

وقال ناطق رسمي باسم وزارة الدفاع البريطانية “سنبقى على التزامنا بمهمة حلف شمال الأطلسي ونلعب فيها دورا مهما وسنقيم مشاركتنا بشكل مستمر”. وأنهى حلف شمال الأطلسي رسميا مهمته القتالية في أفغانستان في نهاية 2014، وأبقى على نحو 13300 رجل أكثر من نصفهم من الأميركيين لتدريب وتوجيه قوات الأمن الأفغانية.

وأعلن ترامب،  تعزيز التواجد الأميركي في أفغانستان، كما طلب من حلفائه في شمال الأطلسي فعل الشيء ذاته، حيث يدعو باستمرار أعضاء الحلف لزيادة مساهماتهم العسكرية بهدف تقليص مساهمة واشنطن.

وفي فبراير الماضي طلب قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال جون نيكولسن إرسال قوات جديدة لتدعيم الجيش الأفغاني الذي يواجه مشاكل تجاه حركة طالبان. وأطلقت طالبان مؤخرا هجوم الربيع المعتاد سنويا، في رفض على ما يبدو لعرض الحكومة الأفغانية للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق سلام، فيما تستعد البلاد لانتخابات تشريعية في أكتوبر القادم، وسط مخاوف أمنية من إمكانية إجهاضها.

ويمثّل هجوم الربيع السنوي عادة بداية موسم القتال، إلا أن هذا الشتاء شهد مواصلة طالبان القتال ضد القوات الأميركية والأفغانية بشكل طبيعي، حيث شنّت الحركة المتشددة سلسلة من الهجمات الدامية في العاصمة كابول، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات من المدنيين.

5