بريطانيا تطلق حافلة تعمل بالفضلات البشرية

السبت 2014/11/22
الحافلة تعمل على الطريق الواصلة بين مطار بريستول ومركز مدينة باث

لندن – شهدت شوارع بريطانيا، الخميس، تشغيل أولى الحافلات التي تعمل بغاز الميثان الحيوي، المستمد من المخلفات البشرية وبقايا الطعام.

ويمكن للحافلة “بيو- باص”، التي تحتوي على 40 مقعدا، أن تسير لمسافة 186 ميلا بخزان وقود واحد، يعادل مخلفات 5 أشخاص لمدة عام كامل.

وتعمل الحافلة الصديقة للبيئة حاليا على الطريق الواصلة بين مطار بريستول ومركز مدينة باث جنوب غربي إنكلترا، مع وجود خطط لتوسيع نطاق الرحلات ليشمل العديد من المناطق مستقبلا، لخدمة 10 آلاف شخص شهريا.

وتتولى شركة “جينيكو” معالجة مخلفات الصرف الصحي والأطعمة غير الصالحة للاستهلاك البشري، لتوفير كميات الغاز المطلوبة لتسيير الحافلة.

ويمتاز غاز الميثان بإصدار انبعاثات أقل مقارنة بمحركات الديزل التقليدية، كونه مصدرا متجددا ومستداما للطاقة.

ويأتي هذا الإعلان متزامنا مع إعلان الشركة هذا الأسبوع عن نجاحها في أن تكون أول شركة بالمملكة المتحدة تضخ غازا مستمدا من المخلفات البشرية وبقايا الطعام إلى شبكة الغاز الوطنية التي تغذي مختلف مناطق بريطانيا.

وقال كولين فيلد مدير شركة الحافلات في مدينة باث، إن تشغيل الحافلة التي تعمل بالغاز المستمد من النفايات البشرية يزامن اقتراب إعلان مدينة بريستول كعاصمة للقارة الأوروبية الخضراء في العام القادم 2015.

24