بريطانيا تعتقل 6 أشخاص فشلوا بالتوجه إلى سوريا

الأربعاء 2015/04/15
وحيد أحمد بريطاني لم يندمج مع قيم المجتمع

لندن - اكدت الشرطة البريطانية انها اعتقلت ستة اشخاص للاشتباه بعلاقتهم بالارهاب بعد ان اوقفت السلطات التركية مجموعة كانت تحاول عبور الحدود السورية.

وتم اعتقال اربعة اشخاص تتراوح اعمارهم بين 22 و47 عاما في مطار مانشستر شمال غرب انكلترا في ساعة مبكرة الاربعاء، غداة اعتقال شاب في الـ21 في مطار برمنغهام وسط لندن، ورجل في الـ31 في روشديل قرب مانشستر.

والستة الذين تم اعتقالهم، موقوفون لدى الشرطة للاستجواب بحسب بيان من شرطة منطقة مانشستر الكبرى.

واطلقت تحقيقات بعد توقيف السلطات التركية الشهر الماضي خمسة بالغين وأربعة اطفال كانوا يحاولون العبور الى سوريا.

وذكرت وكالة انباء الاناضول الرسمية للانباء ان تركيا قامت الثلاثاء بترحيل البريطانيين التسعة وبينهم نجل مسؤول في المجلس البلدي لروشيدل، بعد اسبوعين من اعتقالهم لمحاولة العبور الى سوريا للانضمام الى الجهاديين.

ووضع الأطفال الأربعة بعناية احد الأوصياء.

وتتعرض تركيا لضغوط من حلفائها الغربيين لوقف تدفق الأوروبيين عبر أراضيها الى سوريا سعيا للانضمام الى جماعات متطرفة مثل تنظيم الدولة الاسلامية ونفذت عددا من الاعتقالات في الأشهر القليلة الماضية.

وسبق وان أفادت مصادر بريطانية، أن الشرطة أوقفت وحيد أحمد أحد المواطنين البريطانيين التسعة الذين تم ضبطهم من قبل السلطات التركية خلال محاولتهم دخول سوريا بطريقة غير شرعية، وإعادتهم إلى بريطانيا.

وذكر بيان صادر عن شرطة مدينة مانشستر شمال غرب بريطانيا، أن الشرطة أوقفت "وحيد أحمد" (21 عامًا) لدى وصوله المطار، وهو نجل عضو مجلس البلدية عن حزب العمال البريطاني "شاكل أحمد"، الذي ضُبط خلال محاولته التسلل من تركيا إلى سوريا بطريقة غير شرعية.

وكان البريطانيون التسعة، ضبطوا خلال محاولتهم عبور الحدود إلى سوريا بطريقة غير مشروعة، في المنطقة الواقعة ضمن نطاق مسؤولية شرطة حدود "أوغلو بينار"، في ولاية "هطاي"، في الأول من الشهر الجاري.

ولدى إنهاء الإجراءات القانونية اللازمة في مديرية أمن هطاي، تم إرسال البريطانيين، وبينهم 4 أطفال، بحافلة صغيرة إلى ولاية "أضنة"، ومنها ركبوا الطائرة إلى ولاية "أنطاليا" التركية، ثم استقلوا طائرة عادت بهم إلى بريطانيا.

1