بريطانيا تقدم مساعدات للصين

الثلاثاء 2013/12/17
معظم المساعدات كانت لمكافحة التغير المناخي

لندن – حصلت الصين على مساعدات من بريطانيا في العام الماضي بلغت أكثر من 27 مليون جنيه إسترليني (45 مليون دولار).

وسخرت تقارير صحفية من الأمر أمس قائلة إن الصين حصلت على المساعدات البريطانية رغم أنها تملك ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة، وأن بريطانيا في أمس الحاجة اليها.

وقالت صحيفة ديلي ميل إن مسؤولين في الحكومة البريطانية اكدوا بأن أموال المساعدات إلى الصين ذهبت لصالح برامج لمكافحة التغير المناخي وتعزيز النمو الاقتصادي.

وطالب النائب في حزب المحافظين البريطاني الحاكم بيتر بون وزيرة التنمية الدولية في حكومة بلاده، جوستين غريننغ، بتوضيح أسباب استمرار تقديم مساعدات إلى الصين على الرغم من تأكيد وزراء الحكومة على أن منح أموال عامة إلى قوة اقتصادية عظمى لا يمكن تبريره.

ونسبت الصحيفة إلى النائب بون قوله “إن استمرارنا في تقديم المساعدات للصين سيسبب صدمة للجمهور البريطاني وفي وقت تقوم فيه بكين بإرسال مركبة فضائية إلى القمر”. وأضاف أن الوزيرة غريننغ تحتاج لتبرير ذلك أمام البرلمان.

وأشارت الصحيفة إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للصين يبلغ 8.2 تريليون دولار بالمقارنة 2.4 تريليون دولار لبريطانيا، كما انفقت مليارات الدولارات على برنامج الفضاء.

وقالت إن أرقام وزارة التنمية الدولية البريطانية كشفت بأن 15 دولة حصلت العام الماضي على مساعدات من بريطانيا وصل مجموعها إلى نحو 132 مليون جنيه إسترليني.

وأوضحت أن من بين تلك الدول فيتنام التي حصلت على 51 مليون جنيه إسترليني وكمبوديا على 14.5 مليون جنيه إسترليني، وأندونيسيا على 11.3 مليون جنيه إسترليني وكوسوفو على 10.2 مليون جنيه إسترليني.

ونقلت الصحيفة عن، ماثيو سنكلير، الرئيس التنفيذي لتحالف دافعي الضرائب البريطانيين قوله “أن أموال المساعدات البريطانية من المفترض أن تُعطى للناس في أفقر الدول في العالم”. وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، زار الصين قبل أسبوعين لتشجيع حكومتها على الاستثمار في مشاريع البنية التحتية لبلاده.

10