بريطانيا تكثف حملة الاعتقالات ضد إسلامييها المتطرفين

الأربعاء 2014/10/15
أجهزة الأمن البريطانية تواصل شن حملات الاعتقال ضد الأصوليين

لندن - أعلنت الشرطة البريطانية، أمس الثلاثاء، عن اعتقال ستة أشخاص في مناطق متفرقة من المملكة المتحدة يشتبه بتورطهم في أنشطة إرهابية تتعلق بالتحركات المريبة لإسلاميين أصوليين، وفق وكالة «رويترز».

وذكرت شرطة “تايمز فالي” في بيان صحفي أنه تم اعتقال الموقوفين الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و57 ومن بينهم ثلاث نساء في ضاحية غرينتش بالعاصمة لندن وفي مدينة بورتسموث الواقعة جنوب إنكلترا ومدينة فارنبره الواقعة في جنوب غرب لندن.

وأكدت مصادر الشرطة أن الاعتقالات تمت بعد عمليات تفتيش واسعة في أربعة أماكن وكلها تتعلق بتهم تشمل الاشتباه بالتورط في التحريض والإعداد لأعمال إرهابية على الأراضي البريطانية وعلى صلة بنزاعات في سوريا والعراق.

وعلى الرغم من ذلك إلا أن الجهاز الأمني البريطاني أشار إلى أن هذه التهديدات لم تكن تشكل أخطارا آنية على الأمن الداخلي للمملكة.

ويأتي اعتقال هؤلاء المتشددين، وفق بيانات الشرطة البريطانية، بعد يوم واحد من توقيف ثلاثة رجال وسط لندن في أحياء متفرقة من العاصمة بتهم تتعلق كلها بالإرهاب المرتبط بالجماعات الإسلامية المتطرفة التي تنشط في الشرق الأوسط وعلى رأسها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقد ألقت الشرطة القبض على ثلاثة رجال في ‏بورتسموث، إضافة إلى سيدة تبلغ من العمر 48 عاما، بينما ألقت القبض على شابة عمرها 23 عاما من ‏فارنبوره وأخرى تبلغ من العمر 29 عاما من منطقة غرينتش.

وكان عمدة لندن بوريس جونسون قد أعلن، الأحد الماضي، عن وجود آلاف الأشخاص ‏الذين يخضعون للمراقبة خوفا من شنهم لعمليات إرهابية في العاصمة.‏

وفي الأسبوع الماضي، ألقت الشرطة القبض على خمسة متطرفين في حملات شاركت فيها الشرطة المسلحة حيث قال مصدر أمني أوروبي مطلع إن المحققين البريطانيين يعتقدون أنهم أحبطوا ما أسماها بـ”مؤامرة” في مراحلها الأولى لمهاجمة أهداف في بريطانيا.

وقد حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في وقت سابق، من الأخطار التي يشكلها المتشددون على بلاده قائلا إن “مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يمثلون خطرا أمنيا جسيما على بريطانيا”.

يذكر أن وزارة الداخلية البريطانية قامت في أغسطس الماضي برفع مستوى التأهب الأمني إلى ثاني أعلى درجة ضمن سلم التهديدات الأمنية معللة ذلك بوجود تهديدات خطيرة ضد أمن البلاد من قبل المقاتلين الأجانب الذين انضموا إلى صفوف تنظيم ما يعرف بـ”داعش”.

5