بريطانيا تكرم ضحاياها بإقامة نصب يخلد ذكراهم

الأحد 2015/07/05
وصول جثامين البريطانيين الذين قتلوا في حادثة تونس إلى بلادهم

لندن- اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاحد عن اقامة نصب تذكاري تكريما لارواح ثلاثين بريطانيا قتلوا في الاعتداء الدامي الذي استهدف في 26 يونيو فندقا في مرسى القنطاوي قرب مدينة سوسة على الساحل الشرقي التونسي.

وقال كاميرون "ان من فقدوا حياتهم في تونس كانوا ضحايا فظاعة وحشية ارهابية".

واضاف انه سيتم تشييد نصب تذكاري آخر تكريما لارواح جميع البريطانيين من ضحايا الارهاب في الخارج.

وقال ايضا "انه لامر صحيح ان نحيي بالشكل المناسب ذكرى هؤلاء الاشخاص وآخرون قتلوا في الخارج بايدي ارهابيين وان ندعم اقاربهم بكل طريقة ممكنة".

وسيتم تحديد مكان اقامة النصب التذكاري لضحايا اعتداء تونس في الاشهر القادمة، وفق توبياس الوود المسؤول في الخارجية البريطانية الذي قتل شقيقه جوناتان في اعتداء بقنبلة في بالي في 2002. وسيتم تمويل بناء النصب من الغرامات التي تحصلها سلطة اسواق المال البريطانية.

ووصلت جثامين آخر خمسة بريطانيين قتلوا في اعتداء تونس الاخير، السبت الى بريطانيا على متن طائرة نقل عسكرية تابعة لسلاح الجو الملكي. ووقفت بريطانيا الجمعة دقيقة صمت ترحما على الضحايا البريطانيين.

كما شهد موقع الاعتداء في تونس بالتزامن مع ذلك موكب تابين ترحما على الضحايا تخللته دقيقة صمت وذلك بحضور رئيس الحكومة الحبيب الصيد.

وقتل في الاعتداء 38 سائحا هم اضافة الى البريطانيين الـ30 ثلاثة ايرلنديين والمانيان وبلجيكي وبرتغالي وروسي.

ويُتوقع ان تتبنى الحكومة البريطانية في وقت لاحق من الشهر الجاري استراتيجية جديدة في الحرب ضد "داعش" التي تشارك فيها ضمن التحالف الدولي.

ولا يزال القرار مفتوحا على شتى الاحتمالات التي سيكون اقلها المشاركة في الغارات الجوية على التنظيم في سوريا، واقصاها ارسال جنود بريطانيين للقتال في سوريا، واوسطها تعزيز الدعم العسكري للثوار المعتدلين الذين يقاتلون داعش في سوريا.

وستستمر مناقشة هذه الاستراتيجية في مجلس العموم على مدى الاسبوعين المقبلين قبل حسم اي خيار تعتمده لندن بالتنسيق مع حلفائها، وذلك في اطار رد تعتبر الحكومة نفسها مدينة به لأهالي ضحايا اعتداء تونس.

وفي تونس، نظمت فعالية احياء لذكرى الضحايا الـ38 الذين سقطوا في تونس في اسوأ اعتداء تكفيري في البلاد، تخلله الوقوف دقيقة صمت حدادا على هؤلاء.

واعلنت تونس أول من أمس الخميس انها قبضت على ثمانية اشخاص بينهم امرأة "على صلة مباشرة" بمنفذ الهجوم. يشار إلى أن تنظيم داعش" تبنى العملية الإرهابية التي وقعت في سوسة الجمعة الـ26 من حزيران وأسفرت عن مقتل 38 سائحا أغلبهم بريطانيون.

1