بريطانيا تنفي علاقة مخابراتها بالمتطرفين

الخميس 2015/03/12
كاميرون ينفي أن تكون عمل أجهزة الأمن وراء تطرف ‏البعض

لندن - نفى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الإدعاءات ‏بأن بريطانيين قد اعتنقوا الفكر المتطرف بسبب تواصلهم مع الأجهزة الأمنية والمخابراتية، في أول ردة فعل على الضجة المرافقة لكشف عن ذباح داعش.

وقال كاميرون في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، إن “أجهزة الشرطة تقوم بدور مهم لمعرفة المزيد عمّن يؤذوننا ومن ثم التدخل لمنعهم.. بالطبع نحن بحاجة إلى العمل مع المجتمعات المحلية لفعل ذلك وهذا ما نقوم به”.

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني ‏”ولكننى أرفض تماما فكرة أن أساليب عمل الأجهزة الأمنية تسببت بطريقة ما في تطرف ‏هؤلاء، أعتقد أن ذلك هراء”.‏

ويقول منتقدون إن محاولات جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية “أم آي 5” لتجنيد “سيّاف داعش” محمد ‏إموازي المعروف بـ”الجهادي جون” دفعته إلى السفر واعتناق الفكر المتطرف.‏

وكانت جمعية “كيج” البريطانية قد ألمحت إلى أنه قد يكون للاستخبارات دور في جنوح إموازي إلى التطرف، حيث وجد حاضنة له متمثلة في تنظيم داعش.

5