بريطانيا تواجه أكبر تهديد إرهابي في تاريخها

الجمعة 2015/09/18
آندرو باركر: التهديد الإرهابي لبريطانيا في أعلى مستوى له منذ أربعة عقود

لندن- قال رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية “إم آي 5” آندرو باركر إن التهديد الإرهابي في بريطانيا ينمو بشكل متسارع ولم يشهد له مثيل منذ منتصف السبعينات، في خطوة تؤكد مدى الخطر الذي لا يزال يتهدد البلاد بسبب تغير نمط النشاط الجهادي.

وفي تصريحات أدى بها لـ”بي بي سي” أمس الخميس، شدد باركر على أن مستوى التآمر الإرهابي على بلاده بلغ أعلى مستوى له منذ أحداث الـ11 من سبتمبر في الولايات المتحدة.

يأتي ذلك في حين تتأهب البلاد لاستقبال الآلاف من اللاجئين الهاربين من الحرب في الشرق الأوسط، وسط تقارير تتحدث عن تسلل العشرات من المتطرفين في شكل لاجئين إلى أوروبا.

لكن المسؤول البريطاني، قلل من تلك المخاوف قائلا إن “ذلك الأمر ليس من الأولويات لحماية بريطانيا في الوقت الحاضر”، على عكس ما يذهب إليه الخبراء والمحللون في هذا الشأن،

ومنذ بدء العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف في العراق وسوريا قبل أكثر من عام، أحبطت شرطة سكوتلاند يارد ووكالات الاستخبارات ست مؤامرات إرهابية لحد الإعلان، بحسب ما أعلنت عنه السلطات.

وكان جهاز “أم آي 5” قد حذر في يونيو الماضي، من أن صعود تنظيم داعش يعني وجود عدد “غير مسبوق” بين الشعب البريطاني تدربوا مع غيره من التنظيمات وفي مقدمتها القاعدة للقيام بعمليات إرهابية.

ويميل المتطرفون إلى استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لجذب مقاتلين جدد من الجنسين، لذلك ينكب مجلس العموم على دراسة تشريع بشأن منح وكالات الأمن سلطات المراقبة الإلكترونية على المشتبه بهم.

ويرى سياسيون في بريطانيا أن التكنولوجيا والإنترنت تمثل تحديات جديدة على وكالات الاستخبارات ومدى قدرتها على مواجهة المخاطر، فهي تركز بشكل مستمر على مراقبة الأماكن التي يحتمل أن يتواجد فيها إرهابيون محتملون وكيف يتحركون.

ورفعت السلطات البريطانية مستوى التهديد الأمني في البلاد في أغسطس العام الماضي إلى المستوى خطير، وهو أقل درجة واحدة من مستوى حرج، والذي يعني توقع وقوع هجوم إرهابي بشكل وشيك.

5