بريطانيا توافق على التعديل الجيني للأجنة البشرية

الثلاثاء 2016/02/02
الأبحاث ستتناول تطور البويضة المخصبة

لندن- أعطى العلماء البريطانيون الضوء الأخضر للتعديل الجيني للأجنة البشرية للأغراض البحثية بالاستعانة بتقنيات يقول البعض إنها قد تستخدم في ما بعد لإنجاب أطفال “حسب الطلب”.

وبعد أقل من عام من الضجة التي أحدثها علماء من الصين على المستوى الدولي – عندما أعلنوا أنهم قاموا بالتعديل الجيني للأجنة البشرية – منحت كاث نياكان الباحثة في مجال الخلايا الجذعية بمعهد فرانسيس كريك بلندن ترخيصا بإجراء تجارب مماثلة.

وقال المختبر الخاص بالباحثة “وافقت هيئة الأجنة والإخصاب البشري على تطبيق بحثي لمعهد فرانسيس كريك للاستعانة بتقنيات التعديل الجيني على الأجنة البشرية”. وأضاف أن الموافقة على هذه الجهود تختص “بأغراض بحثية وستبحث خلال الأيام السبعة الأولى في تطور البويضة المخصبة من كونها خلية واحدة إلى أن تصبح نحو 250 خلية”.

وتعتزم نياكان إجراء تجاربها بالاستعانة بالتقنية المعروفة باسم “كريسبر- كاس9” وهي تقنية تواجه جدلا حاميا على المستوى الدولي بسبب مخاوف من استغلالها في ولادة أطفال حسب الطلب. وتتيح هذه التقنية للعلماء تعديل الجينات من خلال “مقص” جيني يضاهي في عمله برنامجا حيويا لمعالجة النصوص يمكنه رصد التشوهات الجينية واستبدالها. ويقوم العلماء في غضون هذه التقنية بإدخال إنزيمات تلتصق بجين مطفر يمكن أن يسبب الأمراض ثم يقوم الإنزيم إما باستبداله وإما بإصلاحه.

وتقول نياكان إنها لا تعتزم التعديل الجيني للأجنة لاستخدامها في تكاثر الإنسان لكن الغرض من ذلك هو تعميق فهم كيفية نشوء وتطور أجنة بشرية سليمة وهو أمر يمكن أن يساعد على المدى الطويل في النهوض بعلاج العقم.

وقالت للصحافيين في مؤتمر صحافي الشهر الماضي إن أول جين ستستهدفه بالدراسة هو جين ترى أنه قد يلعب دورا حاسما في المراحل المبكرة لتطور مراحل الأجنة البشرية.

ويقول مؤيدو هذه التقنية إنها يمكن أن تسرع من اليوم الذي سيتمكن العلماء فيه من منع الإصابة بالأمراض الوراثية، فيما يشعر معارضو هذه التقنية بالقلق بشأن الآثار المجهولة على الأجيال القادمة علاوة على ميل الآباء في المستقبل إلى دفع مبالغ مقابل تحسين النسل مثل مستوى الذكاء لدى الأبناء ورفع القدرات الرياضية.

وإذا استخدمت هذه التقنية للتعديل الجيني للحيوان المنوي للرجل أو بويضات الأنثى أو الأجنة فإنها تبشر بالقضاء على الكثير من الأمراض، لكن الكثير من العلماء ينتابهم القلق من حدوث آثار غير مأمونة العواقب لدى الأجيال القادمة لأن هذه التغييرات ستنتقل إلى النسل.

24