بريطانيا توسع أبواب مستشفياتها لاستقبال البدناء

الخميس 2014/06/19
أسرة ضخة للبدناء

لندن- تحولت مشكلة البدانة إلى أزمة متفاقمة في المملكة المتحدة، إلى درجة دفعت مستشفياتها الحكومية إلى توسيع ممراتها وأبواب غــرف عملياتــــها لاستيعاب المرضى الذين يعانون من زيادة مفرطة في الوزن.

وقالت صحيفة ديلي ستار أمس إن المستشفيات البريطانية قامت أيضا بشراء أسرة كبيرة للمرضى البدناء ومعدات رفع لنقلهم من الأسرة إذا تعذر حملهم، وتوسيع أبواب غرف العمليات لتسهيل دخولهم، وتقوية طاولاتها لكي تتمكن من حملهم أثناء العمليات الجراحية.

وأضافت أن الهيئة الحكومية للخدمات الصحية أنفقت 5.5 ملايين جنيه استرليني في السنوات الثلاث الماضية على شراء معدات خاصة للمرضى البدناء، بما فيذلك ثلاجات ضخمة لحفظ جثثهم بعد الوفاة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مشكلة البدانة أجبرت مستشفى الملكة اليزابيث في مقاطعة نورفولك على إنفاق 300 ألف جنيه استرليني على شراء ثلاجة كبيرة، لحفظ جثث المرضى الذين يعانون من زيادة مفرطة في الوزن بعد وفاتهم.ونسبت إلى متحدث باسم الهيئة الحكومية للخدمات الصحية قوله “نحن لا نعلّق على خيارات الإنفاق من قبل مستشفياتنا”.

24