بريطانيا خططت لتدريب 100 ألف مقاتل من المعارضة السورية

الجمعة 2014/07/04
تصاعد نفوذ الجهاديين في سوريا حجر عثرة أمام تسليح المعارضة السورية

لندن- أفادت مصادر صحفية بريطانية بأن لندن كانت تخطط لتدريب 100 ألف عنصر من مقاتلي المعارضة السورية في محاولة لقلب موازين القوى وللاطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إن بريطانيا كان لديها خطة لتدريب وتجهيز جيش يتألف من 100 ألف من مقاتلي المعارضة لهزيمة الرئيس بشار الأسد قبل أن يعاد النظر فيها وتعتبر محفوفة بالمخاطر.

وأضافت بي.بي.سي ان الاقتراح السري "لانتقاء وتجهيز وتدريب" ذلك الجيش طرح منذ عامين وكان من بنات أفكار الجنرال ديفيد ريتشاردز وزير دفاع بريطانيا آنذاك.

ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية التعقيب على المقال.

وقالت بي.بي.سي نقلا عن مصادر مطلعة أن المبادرة السرية كانت محل دراسة من قبل رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ومجلس الأمن القومي وكذلك مسؤولين أميركيين.

واضافت بي.بي.سي بقولها ان مبادرة ريتشاردز اقترحت انتقاء وتدريب "جيس يعتد به" من مقاتلي المعارضة المعتدلين في قواعد في تركيا والأردن.

ويأتي الكشف عن خطة بريطانية لتدريب عناصر من المعارضة السورية في وقت تشهدف فيه ساحات المعارك في سوريا تراجعا كبيرا لمكاسب مناهضي نظام الرئيس السوري بشار الأسد في ظل غياب العتاد العسكري والدعم الغربي.

وطالب في أكثر من ماسبة ائتلاف المعارضة السورية تزويد مقاتليهم بالسلاح اللازم من أجل التغلب على مقاتلي النظام السوري المدعوم من إيران وحزب الله، ولكن لم تلق كل هذه الدعوات الاستجابة الكافية من البلدان الغربية التي أعربت في أكثر من مناسبة المعارضة السورية.

كما أثار تزويد المعارضة بالسلاح جدلا كبيرا داخل البيت الأبيض، حيث انقسمت الادارة الأميركية بين مؤيد لدعم مقاتلي المعارضة السورية بالسلاح ورافض لهذه الخطوة التي وصفوها بالخطيرة مخافة أن تصل هذه الأسلحة إلى أيدي التنظيمات الجهادية التي أصبحت طرفا ثالثا في معادلة الأزمة السورية.

1