بريطانيا لا تستبعد إعادة النظر في عضوية الاتحاد الأوروبي

الثلاثاء 2015/11/10
كاميرون يدعو إلى الاستجابة لمطالب بلاده الأربعة قبل المرور إلى الاستفتاء

لندن - عرض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الثلاثاء اهدافه الاربعة في عملية اعادة التفاوض مع الدول الاخرى الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ولم يستبعد "اعادة النظر" في عضوية بلاده الاوروبية في حال لم تتم تلبية مطالبها.

وأكد كاميرون في كلمة في مركز تشاتهام هاوس "ثقته" في التوصل الى اتفاق مع الاتحاد الاوروبي مشيرا الى انها "الفرصة الوحيدة لبريطانيا" لتحقيق ذلك قبل استفتاء حول عضويتها في الاتحاد الاوروبي ستنظمه البلاد بحلول نهاية 2017.

وتابع كاميرون ان الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي التي احتفظت بعملتها الوطنية يجب ان تلقى المعاملة نفسها لدول منطقة اليورو.

وأضاف ان الاتحاد "لن يكون مكانا لنا اذا جرى استبعاد او تجاهل الدول التي لا تعتمد العملة الواحدة".

وركز كاميرون على أربعة مطالب باتت معروفة هي عدم التمييز داخل الاتحاد الاوروبي بين دول منطقة اليورو وسواها والتركيز اكثر على القدرة التنافسية للسوق الواحدة واستثناء بريطانيا من اتحاد اوثق والسماح لها بفرض رقابة اكبر على الهجرة.

وأضاف انه يريد رقابة اكبر على حرية التنقل داخل الدول الـ28 الاعضاء في الاتحاد مشددا على ضرورة مواجهة مسالة "عدم المحاسبة الديموقراطية" داخل الاتحاد.

وتابع "انا على ثقة تامة بأننا سنتوصل الى اتفاق يكون لصالح بريطانيا وشركائها الاوروبيين". واضاف "لا شك لدي بان الامر ممكن اذا تحلينا بالصبر وحسن النية والصدق".

وقال "عندما نقوم بذلك نضمن أمانا اكبر في بريطانيا وأوروبا وازدهارا اكبر للأجيال القادمة".

1