بريطانيا: لدينا أدلة على تورط روسيين في محاولة اغتيال سكريبال

موسكو تتهم لندن بـ"التلاعب بالمعلومات" في قضية الجاسوس الروسي السابق، وتؤكد أن الاسمين والصورتين التي نُشرت في وسائل الإعلام لا تعني لها شيئا.
الأربعاء 2018/09/05
المشتبه فيهما الكسندر بتروف ورسلان بوشيروف

لندن - قال مدعون بريطانيون، الأربعاء، إن لديهم ما يكفي من الأدلة لاتهام روسيين بالتآمر لقتل الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا في إنكلترا خلال مارس.

وقالت سو همينج مديرة الخدمات القانونية بمكتب الادعاء الملكي "لن نقدم طلبا لروسيا لتسليم هذين الرجلين لأن الدستور الروسي لا يسمح بترحيل مواطني روسيا".

و أصدرت الشرطة البريطانية، الأربعاء، مذكرتي توقيف بحق الروسيَين الكسندر بتروف ورسلان بوشيروف.

ومن جهته قال رئيس شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا نيل باسو إن المشبوهين في الـ 40 من العمر تقريبا وكانا يسافران مع جوازات سفر روسية حقيقية، مرجحا أنهما كانا يستخدمان أسماء مستعارة.

وحسب الشرطة، فإن الرجلين زارا بريطانيا في أوقات سابقة.

وذكر باسو أن الشرطة عثرت على آثار مادة "نوفيتشوك" السامة في غرفة الفندق بلندن الذي نزل فيها المتهمان الروسيان، مضيفا أنهما وصلا إلى بريطانيا في الثاني من مارس وغادراها في الرابع من مارس.

وقال باسو: "أجريت اختبارات في غرفة الفندق حيث بقي المشبوهان، وأظهرت عينتان تم أخذهما، تلوث" نوفيتشوك" بالمستويات التي من شأنها أن تثير القلق على الصحة العامة".

وعرض صورتي الرجلين موجها السؤال إلى الجميع "عبر العالم: هل تعرفونهما".

وأشار المسؤول ردا على سؤال صحفي عما إذا كان الرجلان عميلين روسيين، إلا أنه يتوجه لعموم الجمهور عالميا لتحديد هويتهما.

وفي بيان أوضحت النيابة البريطانية أنها وجهت إلى الرجلين تهمة التآمر لارتكاب جريمة قتل، ومحاولة قتل سكريبال وشرطي بريطانيا أصيب بالسم بعد أن أسعف سكريبال وابنته في سالزبري في مارس، وباستخدام وحيازة نوفيتشوك الذي يعد غاز أعصاب ذا مفعول قوي.

وردا على عملية التوقيف اتهمت موسكو السلطات البريطانية بـ"التلاعب بالمعلومات".

ونقلت وكالة "تاس" الرسمية تصريح المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "مرة جديدة، ندعو البريطانيين إلى التوقف عن توجيه اتهامات علنية والتلاعب بالمعلومات".

وأكدت أن "الاسمين والصورتين التي نُشرت في وسائل الإعلام لا تعني لنا أي شيء".