بريطانيا متخوفة من القاعدة أكثر من داعش

الجمعة 2016/10/07
مايكل فالون: تنظيم القاعدة لا يزال حيا ونشطا

لندن- أكدت بريطانيا أن تنظيم القاعدة يخطط لتنفيذ سلسلة هجمات إرهابية في البلاد وغيرها من دول أوروبا، على خلفية الخسائر التي يتكبدها تنظيم داعش في سوريا والعراق. وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، الخميس، إن “تنظيم القاعدة ‏الإرهابي يمثل تهديدا مباشرا لكل من المملكة المتحدة وأوروبا”.‏

وأضاف فالون لصحيفة “تايمز” البريطانية “أن المخاوف من نمو القاعدة تعد من بين ‏أسباب إبقاء بلاده على المئات من الجنود في أفغانستان”، مشيرا إلى أن التنظيم يعسكر حيث كانت تقيم القوات البريطانية.

وأشار إلى أن التنظيم لا يزال حيا ونشطا في أفغانستان وسوريا واليمن وأماكن أخرى ولم يتم القضاء عليه نهائيا و”نحن مدركون لذلك، وليست وزارة الدفاع فحسب هي الواعية بذلك بل أيضا وكالات الاستخبارات، إنه تهديد مباشر جدا لبريطانيا وأوروبا”.‏

وتعتبر الدول الغربية فرع القاعدة فى سوريا “جبهة النصرة”، التي غيرت اسمها مؤخرا إلى ‏”جبهة فتح الشام”، الأكثر قوة، حيث يعتقد كبار القادة أن هذا الفرع موجود على الأرض، ويعمل ‏بنشاط لشن هجوم.

وتقول تقارير إن عناصر من مجموعة أساسية لأسامة بن لادن بدأت بالعودة إلى جنوب أفغانستان بعد 15 ‏عاما على إجبارها على الفرار من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة، في حين أن الخلايا ‏المؤثرة في اليمن تعيد تجميع صفوفها وكسب دعم جديد.‏

ونقلت الصحيفة عن مصدر حكومي قوله إن “بريطانيا تدرك التهديد المتزايد الذي تشكله القاعدة ‏وفروعها، وبخاصة بعد أن أصبح داعش يواجه هزيمة في العراق وسوريا.

وأكد المصدر أن تنظيم ‏القاعدة أعاد بناء نفسه بهدوء وهو يشاهد داعش يترعرع ليصبح طفلا يافعا، مضيفا أن هذا التنظيم (القاعدة) يحتاج إلى الوقت.

من جانبه، قال نايجل إنكستر المدير السابق في الاستخبارات الخارجية البريطانية (إم.أي 6)، الخبير فى المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، إن القاعدة يعيد بناء ذاته بهدوء، ‏وينتظر وقوع داعش تحت المزيد من الضغط حتى يستعيد هو نشاطه.‏

ويرى أن القضاء على داعش يهدد بتحويل وجهة مقاتلي التنظيم من البريطانيين ‏وغيرهم مجددا نحو المجتمع الغربي، وهو احتمال تتم مراقبته عن كثب من قبل وكالات ‏الاستخبارات والأمن في بريطانيا وأوروبا وأميركا.

5