بريطانية تبث روح المغامرة في الأردنيات بالسفر عبر 23 دولة

على أمل أن تُثبت للفتيات في الأردن أن السماء بلا حدود توقفت مغامرة وطيارة بريطانية في عمان في إطار رحلتها التي تقطعها بمفردها من بريطانيا إلى أستراليا.
الأربعاء 2015/10/28
شجاعة تريسي كورتيس تايلور تزيد حماس نساء العالم العربي في كل المجالات

عمان – حطت البريطانية تريسي كورتيس تايلور (53 عاماً) بطائرتها الشراعية في الأردن كأول دولة عربية تزورها أثناء رحلتها من المملكة المتحدة إلى أستراليا، لتسير على خطى مواطنتها “آمي جونسون” التي كانت أول امرأة تطير منفردة بهذا المسار عام 1930.

وقالت تايلور أثناء توقفها في عمان إنها تقتفي مسار رحلة الطيارة والمغامرة آمي جونسون التي قطعت نفس الرحلة في ثلاثينات القرن الماضي.

وأضافت “أحاول إعادة قصة آمي جونسون. آمي كانت أول امرأة تطير بمفردها من المملكة المتحدة إلى استراليا في عام 1930. كانت تحاول تحطيم الرقم القياسي العالمي وكان 15 يوما آنذاك. وعلى الرغم من أن التوفيق لم يحالفها في ذلك فإنها أنجزت الرحلة. فمع قطعها أقل من 100 ساعة في سجل رحلتها تعطلت طائرتها وهي في الطريق لأستراليا أثناء مرورها بالعراق. هي لم تمر عبر الأردن، جاءت عبر طريق سريع من خلال تركيا إلى سوريا والعراق، حيث تعطلت في عاصفة رملية لكنها نجحت في استكمال الرحلة ووصلت إلى استراليا في 19 يوما. وبهبوطها هناك حققت شهرة عالمية”.

وتنوي المغامرة البريطانية أن تعبر 23 دولة خلال رحلتها بطائرة عتيقة ذات قمرة قيادة مفتوحة “بوينغ ستيرمان سبيريت أوف أرتميس”.

وسوف تقطع الطيارة 13 ألف ميل (أكثر من 20 ألف كيلو متر) لا تتوقف خلالها سوى للتزود بالوقود فقط. وسوف تأخذها رحلتها من الأردن للمرور فوق الصحراء العربية ثم سلطنة عمان فباكستان والهند وميانمار ثم تايلاند وماليزيا ثم إندونيسيا قبل أن تعبر بحر تيمور إلى أستراليا.

وتأمل كورتيس تايلور أن تلهم جهودها نساء أخريات على العمل في هندسة وصناعة الطيران.

وقالت “هناك رسالة أنثوية قوية في رحلتي. الاحتفال بدور النساء التاريخي والمعاصر في الطيران. لذلك أحب أن أفكر في أنه من الممكن إلهام الجيل الحالي للمشاركة في الطيران والهندسة لأننا في حاجة لقيام مزيد من النساء بذلك”.

وأثناء توقفها في مطار عمان تحدثت كورتيس تايلور إلى نحو 30 فتاة من طالبات مدرسة أم كلثوم بالزرقاء.

وقالت تايلور على أرض مطار ماركا، شرقي العاصمة عمان، بحضور الطالبات الأردنيات “سعيدة بالتحليق لأول مرة تحت مستوى سطح البحر، فوق منطقة البحر الميت وكذلك فوق مدينة البتراء الشهيرة، وأعتقد أنني سأمر بمناطق جميلة في رحلتي التي لا تخلو من الصعاب فأنا أطير منفردة نهاراً ولا أطير ليلاً، فالظروف الجوية طالما شكلت عائقاً لي إذ لا أستطيع الطيران أثناء العواصف وتساقط الأمطار الشديد”.

ويتوقع أن تستغرق رحلة تايلور بين 12 و14 أسبوعا حيث ستكون سيدني بأستراليا آخر محطة فيها أوائل عام 2016.

24