بري يهدد بحل مجلس النواب فيما الرئاسة إلى أجل غير مسمى

الخميس 2015/04/23
بري يهدد بحل مجلس النواب

بيروت - هدد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بحل المجلس، في حال استمر تعطيل عملية انعقاده. وجاءت تهديدات بري بعد إعلان كل من حزب القوات والكتائب والتيار الوطني الحر مقاطعتهم للجلسة التشريعية المرتقبة، وهو ما يجعلها غير ميثاقية في ظل غياب المكون المسيحي.

وفي رده على هذه المقاطعة قال رئيس المجلس النيابي “إذا كانوا يصرّون على تعطيل مجلس النواب، فأنا أقول صراحة بأنني سأطالب بحل المجلس، عملا بالدستور الذي يبيح حلّه، في حال امتناعه عن الاجتماع طوال عقد عادي كامل، من دون عذر أو سبب قاهر”.

وشدد على أنه في حال عدم انعقاد المجلس في الفترة المتبقية من العقد الحالي فإن ذلك سيدفعه إلى دعوة رئيس الجمهورية الجديد، فور انتخابه، وخلال تهنئته له للطلب من مجلس الوزراء اتخاذ قرار بحل مجلس النواب، وفق الآلية التي يلحظها الدستور.

ومن المرتقب أن يعلن بري عن الجلسة التشريعية لإقرار جدول أعمال مؤلف من سبعة بنود تم الاتفاق عليها في اجتماع هيئة مكتب المجلس.

وأثارت تصريحات بري بحل البرلمان لغطا كبيرا على الساحة السياسية اللبنانية، وقال رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة “الرئيس بري هو أفضل من يتقن لعبة البليار، ويحضرني في هذا المقام شعر عمر بن أبي ربيعة: إذا جئت فامنح طرف عينيك غيرنا لكي يحسبوا أن الهوى حيث تنظر”.

ومن شأن تهديدات بري أن تزيد الوقع المؤسساتي في لبنان سوداوية في ظل غياب رئيس للجمهورية.

وفشل أمس مجلس النواب للمرة الثانية والعشرين في انتخاب رئيس للبلاد، بسبب مقاطعة كل من نواب حزب الله والتيار الوطني الحر للجلسات ما أدى إلى عدم اكتمال النصاب.

وبهذا الفشل يكون مر عام كامل على محاولات انتخاب رئيس، إذ كانت الجلسة الأولى حددت في 23 أبريل الماضي، قبل شهر على انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في 25 مايو الماضي.

وأعلنت رئاسة مجلس النواب إرجاء الجلسة مجددا إلى 13 مايو، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

ويصر كل من حزب الله والوطني الحر والأطراف الإقليمية التي تقف خلفهما على تولي ميشال عون منصب الرئاسة، في حين يرفض الفريق المقابل 14 آذار، في ظل انتفاء صفة “التوافقي” عنه.

4