بشار العيسى رسام بشر تائهين في حقول شقائهم

الرسام السوري يخلق من خلال فنه انسجاما بين متناقضات لكي يخلص في النهاية إلى قدرة الفن على صناعة الأمل.
الأحد 2020/10/11
بشار العيسى.. رقة الطبيعة التي لا تحتمل

في متحف ويتني بنيويورك تذكرته حين وقفت أمام لوحة أرشيل غوركي التي تظهر فيها أمه جالسة فيما يقف إلى جانبها صبيا. تذكرت أنني رأيت قبل سنوات طويلة لوحة لبشار العيسى رسم فيها أمه. حدث ذلك في البحرين. شدتني إلى تلك اللوحة قدرة الرسام على أن يتخطى الحزن المباشر ليقبض على المعاني العظيمة التي تنطوي عليها ذكرى الأم. كان ذلك هو ما جعلني مشدودا إلى لوحة غوركي زمنا طويلا قبل أن أراها مباشرة.

العيسى يخلق من خلال فنه انسجاما بين متناقضات لكي يخلص في النهاية إلى قدرة الفن على صناعة الأمل. ما من رسام سوري شغف بالطبيعة مثله لذلك لا تخلو لوحة من لوحاته من أثر لها.

لقد شكلت الطبيعة خلفية لحياته التي عاشها في سوريا ويمكن النظر إليها أيضا بطريقة رمزية. غير أن كل ما كان يقع على تلك الخلفية له صلة بالألم والعذاب والعزلة والغربة وكلها عناصر مستعارة من سيرته الشخصية وسرة شعبه.

تمتزج الطبيعة بكل مرحها بالتجربة الإنسانية بكل ما تنطوي عليه من ألم لتشكلا نمط حياة وأسلوبا في التعبير الفني. ما كان العيسى حريصا عليه دائما ألاّ تنزلق به عاطفته الشخصية إلى مناطق تخرجه بعيدا عن قوة الفن ونبل المعاني التي يدعو إليها. لذلك يمكن القول إنه رغم الخسائر العظيمة التي نتجت عن وحشية الآخرين ظل حريصا على إنسانيته.

العلاقة بين البشر والطبيعة القائمة على الامتزاج تفتح أمام الرسام طرقا مختلفة لفهم الشقاء الإنساني، باعتباره نقيضا لحالة الفرح التي يعيشها الكائن البشري وهو ينهل بعذوبة من الينابيع الأصلية للعدالة

كان من خلال ذلك السلوك يعبر عن حرصه على فنه. وإذا ما كان العيسى سياسيا بطريقة متشددة في حياته فإنه لم يكن كذلك في فنه إلا إذا اعتبرنا التعاطف الإنساني نوعا من السياسة.

بالنسبة إليّ فإن العيسى رسام غنائي. فرغم أسلوبه الحديث فإن التفكير في مارك شاغال يمكن أن يكون أسلوبا في فهم الطريقة التي يفكر من خلالها في الصورة. في بنائها على وجه التحديد.

فاللوحة لدى العيسى هي بناؤها بشكل أساس. وبناء اللوحة عنده كلاسيكي متين. هذا مقاتل عنيد على مستوى الشكل. أما المضمون فإنه أكثر سعة من أن يتم اختصاره. لذلك انصبّ الجزء الأكبر من الجهد الذي بذله العيسى على الشكل ومحاولة السيطرة عليه. هو ابن فنه مثلما هو ابن حياته. لذلك أخلص لهما بالقوة نفسها.    

الفن باعتباره الملجأ الأخير

ولد العيسى عام 1950 في قرية الغنامية في الشمال السوري. عام 1961 انتقل مع شقيقه إلى الدرباسية وهي قرية تقع على الحدود التركية وذلك من أجل الدراسة في مدرسة أرمنية.

 كان عليه أن يمشي 15 كيلومترا كل يوم خميس من أجل العودة إلى منزل عائلته. بعد سنوات قليلة اتجه إلى مدينة الحسكة للدراسة في كلية المعلمين، ثم بدأ دراسة التاريخ عن طريق المراسلة مع كلية الآداب بجامعة دمشق، وعمل في مجال التدريس، ويومها كان الفنان موزعا بين السياسة والرسم وكانا اكتشافين مزج من خلالهما ما هو جسدي بما هو روحي.

العيسى يحاول مزج كائناته بين ثنايا الطبيعة
العيسى يحاول مزج كائناته بين ثنايا الطبيعة

في كل واحد منهما اكتشف قضية شخصية ولا يزال هذا الطابع هو ما يميز علاقته بهما حتى اللحظة. فهو حين يجادل في السياسة يظنه المرء حزبيا من الطراز الأول أما حين يرسم فإنه يحلّق في ملكوت الجمال كما لو أنه كائن صاف.

وإذا ما عدنا إلى سيرته قبل رحيله من سوريا نراه بين عامي 1970 و1977 وهو يتنقل للتدريس بين 30 مدرسة بعد أن وضعت الأجهزة الأمنية عينها على نشاطه السياسي المعارض.  فقد بدأ عام 1972 بعرض رسومه ثم سافر إلى بيروت ليعمل هناك في مجال النشر وتصميم الأغلفة لكبار الكتاب العرب والعالميين، ومن بعدها إلى باريس ليستقر ويعمل هناك كما أنه يكتب بروح الكتاب المحترفين. وقد أقام الفنان أكثر من أربعين معرضا لرسومه.

يقول “لا أدري متى بدأت الرسم، لكني رأيتني أرسم وصار الرسم واحدا من ملاجئي التي أخبّئ فيها أحلامي. لم أرسم التزاما بواجب مدرسي بل لامتلاك قدرة على صياغة فاتنة وطاهرة لأحلامي. كنت ولا أزال أستولد عن طريق المخيلة عوالم وقدرات أداري بها قلقي”. ذلك ما أخلص إليه عبر سنوات حياته الصعبة.

رسام القضايا الإنسانية

ما الذي يرسمه العيسى؟ يرسم بشرا وطبيعة. ليست الطبيعة هي الخلفية التي تتحرك أمامها جموع البشر. يميل العيسى أحيانا إلى أن يوزع كائناته بين ثنايا الطبيعة كما لو أنه يحاول أن يمزجهم بها. يجعلهم جزءا منها وهو هنا إنما يستعيد الأمكنة التي عاش طفولته وصباه فيها حيث كان الإنسان جزءا لا ينفصل عن الطبيعة. أحيانا أخرى ينفرد بكائن وحده وهنا يرتفع منسوب الألم.

فذلك الكائن الذي يقع عليه الاختيار ليكون موضوع اللوحة هو غالبا ما يكون انعكاسا لشبح مرّ في حياة الرسام بشكل عابر وترك أثرا هو أشبه بالجرح. ذلك كائن لا يُنسى. 

اللوحة لدى العيسى هي بناؤها بشكل أساس. وبناء اللوحة عنده كلاسيكي متين، فهو مقاتل عنيد على مستوى الشكل. أما المضمون فإنه أكثر سعة من أن يتم اختصاره

العلاقة بين البشر والطبيعة القائمة على الامتزاج تفتح أمام الرسام طرقا مختلفة لفهم الشقاء الإنساني باعتباره نقيضا لحالة الفرح التي يعيشها الكائن البشري وهو ينهل بعذوبة من الينابيع الأصلية للعدالة. يمكنه من خلال الرسم أن يقول أشياء كثيرة عن ذلك التناقض لكن بشكل غير مباشر.

“أن تكون جميلا” ذلك هو الشرط الذي يضعه العيسى أمام الكائن البشري ليصنع منه بطلا لا يُنسى. ولمفهوم الجمال هنا معان تتعلق بالإنصاف والأخوّة البشرية والتعالي الألم العابر والمؤقت وغير المقصود.  

يرسم العيسى بشرا لا تقف هويتهم التي تكشف عنها ثيابهم حاجزا بينهم وبين المنحى الذي يفكر فيه الرسام إنسانيا. فالرسام بسبب نزعته العقائدية لا يميل إلى الهويات الضيقة بل يشدد على انحيازه إلى القضايا الإنسانية.

أسلوبه مزيج من شخصيته

العيسى ينحاز إلى القضايا الإنسانية
العيسى ينحاز إلى القضايا الإنسانية

عام 2011 أنشأ العيسى مدونة من أجل سوريا الحرة. كان وجه السياسي قد ظهر بقوة بسبب ما كانت تشهده سوريا من حراك شعبي كان يهدف إلى إسقاط النظام. في تلك المدوّنة نشر الفنان مقالاته السياسية ورسومه التي أعادته إلى السنوات التي رسم فيها رسوما سياسية وفي مقدمتها لوحته عن مجزرة تل الزعتر التي ارتكبتها قوات النظام السوري ضد الفلسطينيين في لبنان.

العيسى لمَن لا يعرفه فنانا هو سياسي معارض متشدد. هناك مَن يقول إن العيسى ظلم الفنان كثيرا حين سرق الكثير من أوقاته ليخصصها للعمل السياسي. غير أن من يعرف سيرة الفنان لا بد أن يغفر له القيام بذلك بالرغم من أن الرسام كان في حاجة إلى تلك الأوقات العزيزة.

العيسى يفكر بطريقة مختلفة. لقد أقام العشرات من المعارض الشخصية وتنقل بلوحاته بين مدن العالم غير أنه كان مهموما بقضية شعبه بالرغم من أنه كان قد تعرض للملاحقة بسبب انتمائه العقائدي.  كيفما تقلبه، يطل العيسى عليك بوجهه السياسي. الكردي اليساري الذي يفكر بطريقة إنسانية. غير أن الفنان يظل أروع ما فيه من وجهة نظر محبي فنه وأنا منهم. ذلك لأنه الذي سيبقى. رؤية لوحة من العيسى حدث لا يُنسى. سيكون علينا أن نفكر في الرقة والشفافية والتماهي العاطفي قبل كل شيء. لقد رسم كائنات لا يمكن أن تغادر الذاكرة.

يمكن أن نسميه بـ“خالق مناخات”. أنت ترى رسومه فتسيطر عليك لغته. سيكون عليك أن تتحدث مثله وترى الطبيعة مثله وتودّ لو كانت لديه إمكانية الامتزاج بتلك الطبيعة مثله. خلق بشار العيسى أسلوبه في الرسم من المزيج العجائبي الذي انطوت عليه شخصيته.

لوحة بشار العيسى

 

9