بصمة عربية واضحة في ليلة أبطال أوروبا

الجمعة 2014/11/07
الجزائري براهيمي على خطى الأساطير الأوروبية

نيقوسيا- شهدت لقاءات الجولة الرابعة من مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا بصمة عربية واضحة، حيث تألق ياسين براهيمي ومهدي بن عطية، في حين تواصل غياب محمد صلاح عن تشكيلة تشلسي.

واصل الدولي الجزائري و نجم بورتو البرتغالي، ياسين براهيمي، تألقه اللافت في دوري أبطال أوروبا حيث وقع اختياره أفضل لاعب في المباراة أمام أتليتيكو بيلباو بحصوله على عدد 9.1 من 10 من قبل الموقع المختص في الإحصائيّات، هوسكورد.

فقد تألق ياسين براهيمي بشكل رائع أمام أتلتيك بلباو، فصنع الهدف الأول لزميله جاكسون مارتينيز، ثم سجل الهدف الثاني، ليكون نجم ليلة الباسك ويقود فريقه بورتو إلى فوز مهم أثبت من خلاله البرتغاليون أنهم لا يمزحون هذه المرة. وارتقى نجم “الخضر” إلى المرتبة الرابعة في الترتيب الخاص بأفضل اللاعبين في أمجد الكؤوس الأوروبية بمعدل 8.61 من 10 وراء بلجيكي تشيلسي، إدين هازارد (8.73 من 10)، نجم بوروسيا دورتموند الألماني، ماركوس رويس (8.87 من 10) و”البرغوث” الأرجنتيني، ليونال ميسي (9.19 من 10).

وترشح العديد من التقارير الصحفية الأوروبية انتقال ياسين براهيمي إلى أحد عمالقة أوروبا انطلاقا من الموسم القادم على غرار ما حصل مع معظم النجوم الذين حملوا زي بورتو في السابق كرادامال فالكاو (مان يونايتد)، جيمس رودريغيز (ريال مدريد).

وقدم مهدي بن عطية مباراة ممتازة مع بايرن ميونخ في خط الدفاع، وواصل كسب ثقة بيب غوارديولا والتأكيد على أنه صفقة مهمة رفعت من جودة خط الوسط، لكنه غفر لروما مرتين، ففي الشوط الأول مرت ركلة حرة نفذها ديفيد ألابا من دون عقاب فوق رأسه، ثم كانت ركلة ركنية في الشوط الثاني واجه بعدها مهدي المرمى من دون حارس ليهدر الفرصة.

ويبقى محمد صلاح النقطة السوداء العربية في هذه الليلة، إذ لم يشارك في مباراة تشلسي أمام ماريبور. ورغم حاجة مورينيو إلى خيارات هجومية بعد تأخره في النتيجة، فإن المدرب البرتغالي لم يلجأ إلى استخدامه، في إشارة واضحة إلى أن النجم المصري ليس من أولويات السبيشل وان، لكن في المقابل أشارت تقارير صحيفة إنكليزية إلى أن اللاعب المصري محمد صلاح لاعب نادي تشيلسي الإنكليزي ليس معرضا للرحيل عن فريقه خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة حتى وإن كان على سبيل الإعارة، وشددت على أن الرباعي محمد صلاح والبرازيلي أوسكار والبلجيكي إيدين هازارد والألماني أندريه شورلية يمتلك الخبرات التي تؤهله للتواجد في صفوف الفريق اللندني واللعب بشكل دائم.

وسيكون إسلام سليماني سعيدا، ففريقه سبورتينغ لشبونة هزم شالكه 4-2 وأبقى على آماله في التأهل. ومما يزيد من سعادة إسلام أنه سجل هدف فريقه الرابع، علما أنه كان صاحب هدف عكسي سجله لصالح شالكه في الشوط الأول.

22