بطء الإصلاحات التونسية يعيق الانفتاح على أفريقيا

تونس تتراجع بثلاث مراتب في مؤشر انفتاح التأشيرات على أفريقيا في ظل تنافس شرس للانفتاح الاقتصادي على القارة.
الخميس 2019/11/14

تونس – تلقت تونس ضربة في مسار الانفتاح الاقتصادي والسياحي والاستثماري على أفريقيا، الذي تقوم به ضمن برنامجها الإصلاحي بعد تراجعها على مؤشر التأشيرات الصادر عن البنك الأفريقي للتنمية.

وتظهر البيانات أن تونس تراجعت بثلاثة مراكز في مؤشر انفتاح التأشيرات في أفريقيا خلال العام الجاري بمقارنة سنوية، لتحتل المرتبة 27 من بين 54 بلدا أفريقيا.

وتعكس هذه المرتبة عدم نجاعة الإصلاحات التي اتخذتها الحكومات المتعاقبة لفتح باب الاستثمار واقتحام السوق الأفريقية الواعدة في ظل احتدام المنافسة بين الدول الأفريقية المتطلعة إلى الانفتاح أكثر على القارة.

ويشير التقرير إلى أن تونس توفر النفاذ دون تأشيرة إلى 21 بلدا أفريقيا وهي تتقدم على الجزائر والمغرب اللذين حلا بالمركز 47 غيرأنها تبقى بعد موريتانيا التي حلت في المركز العاشر.

ويعتمد المؤشر في قياسه لدرجات الانفتاح على دراسة القيود المفروضة على البلدان الأفريقية في تنقلها إلى الدول الأخرى في القارة ومدى تحسينها لإجراءاتها لمنح التأشيرات.

إيكونومي أديسينا: إزالة حواجز التنقل بين دول أفريقيا ضرورية لدفع الاستثمار
إيكونومي أديسينا: إزالة حواجز التنقل بين دول أفريقيا ضرورية لدفع الاستثمار

ونسبت وكالة الأنباء التونسية الرسمية لرئيس البنك الأفريقي للتنمية إيكونومي أديسينا قوله إنه “يجب إزالة الحواجز، وحرية تنقل الأشخاص وخاصة اليد العاملة تعد ضرورية لدفع الاستثمار ولمزيد الاستفادة من منطقة التبادل الحر الأفريقية ومن السوق الموحدة للنقل الجوي”.

وأحرزت البلاد تقدما طفيفا على مرتبتها خلال عام 2016 حيث سعت الحكومة خلال السنوات الثلاث الأخيرة إلى إعادة إنعاش القطاع السياحي بهدف تعزيز الانفتاح على أفريقيا.

وتعيش تونس حاليا على وقع أزمة اقتصادية عميقة نتيجة التجاذبات السياسية المستمرة الأمر الذي أدى إلى ارتفاع حجم الدين الخارجي وعجز الموازنة وتراجع نسب النمو، مما انعكس على موقعها خارجيا وأضر بمناخ الاستثمار.

ورغم جهود وزارة السياحة خلال العام الحالي لاستقطاب حوالي 9 ملايين زائر أجنبي، من بينهم ليبيون وجزائريون، لم تتمكن من إدراك الإمكانيات الكبيرة لدول الجوار الساعية للانفتاح.

وحلت البنين وجزر السيشال، في صدارة قائمة الدول الأكثر انفتاحا في مجال منح التأشيرات وكسبت إثيوبيا 32 مرتبة في مؤشر العام الحالي مما أهلها لدخول قائمة الدول العشرين الأكثر انفتاحا في المجال.

وتتميز البلدان المتصدرة في المؤشر بالجاذبية في مجال الاستثمارات الخارجية المباشرة وبنموها القوي، لاسيّما القطاع السياحي الذي يشكل القاعدة الأساسية لتعزيز الانفتاح.

وتواجه بلدان القارة تحديات كبيرة مع اقتراب إقامة منطقة للتبادل الحر على مستوى أفريقيا في العام المقبل، خاصة في ما يتعلق بالبنية التحتية وتوفير فرص عمل.

ووقّعت تونس في يوليو العام الماضي، اتفاقية الانضمام إلى كوميسا، لتكون العضو العشرين في هذه المجموعة الاقتصادية.