بطلان الانتخابات يطيح بمجلسي الاتحاد المصري والأهلي

قضت المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة في مصر، بإلزام وزير الشباب والرياضة بحل مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة جمال علام، استنادا إلى بعض المخالفات التي شابت عملية انتخاب أعضائه التي أجريت يوم 11 أكتوبر 2012.
الاثنين 2016/03/28
جمال علام تحت المجهر

القاهرة- قضت المحكمة الإدارية العليا في مصر، الأحد، بحل مجلس إدارتي اتحاد كرة القدم والنادي الأهلي، وهو ما أدى إلى بطلان العملية الانتخابية التي من المنتظر أن تجمع بين أكبر كيانين رياضيين في مصر، حيث بدا الحدث وكأنه قرار بـ”حل مجالس الإدارات”.

وقبل ساعات من المباراة المهمة والمرتقبة للمنتخب المصري لكرة القدم أمام نظيره النيجيري في التصفيات الأفريقية المؤهلة لأمم أفريقيا 2017 بالغابون، قضت المحكمة الإدارية العليا، بمجلس الدولة، بتأييد حل مجلس اتحاد الكرة المصري، برئاسة جمال علام، ورفض الطعن في الدعوى المقدمة من المرشحين السابقين في انتخابات الاتحاد، ماجدة الهلباوي، وهيرماس رضوان، بعد أن رأت المحكمة وجود عيوب في العملية الانتخابية، وذلك قبل انتهاء فترة المجلس في أكتوبر القادم.

وهو الحكم الذي صدر عن الدائرة نفسها ضد مجلس إدارة الأهلي، بتأييد حل المجلس برئاسة محمود طاهر، ورفض الطعنين المقامين من الحكومة، ممثلة في وزير الرياضة، المهندس خالد عبدالعزيز، والمستشار يحيى عبدالمجيد، بصفته وكيلا عن رئيس الأهلي، واللذين طالبا بإلغاء حكم سابق لمحكمة القضاء الإداري بحل المجلس، لبطلان العملية الانتخابية. وعلق وزير الرياضة، خالد عبدالعزيز في تصريحات تلفزيونية عقب الحكم قائلا “إنه يحترم أحكام القضاء المصري الشامخ وطلب من الشؤون القانونية فحص منطوق الأحكام”.

ومن جانبه، قال عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، محمود الشامي لـ”العرب”، إن المجلس لن يستطيع الوقوف ضد سيادة الدولة، غير أنه سيتابع الإجراءات القانونية وسيتقدم إلى المحكمة الإدارية بطلب لتوضيح الحكم الصادر.

حسين حلمي المستشار القانوني للاتحاد المصري لكرة القدم، أكد أن الحكم الصادر قد يتم الطعن فيه أمام نفس الدائرة
وأكد أن المجلس بأكمله رفض في الاجتماع الطارئ الذي عقد بعد صدور القرار، اللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”. وكشف الشامي، أن وزارة الشباب والرياضة تلقت خطابا رسميا من الفيفا حذرت فيه من حل اتحاد الكرة بحكم قضائي، ما يعتبر تدخلا حكوميا، ورأى أنه من الأهم إبعاد المنتخب المصري عن كل هذه الأحداث، حتى لا تؤثر على اللاعبين قبل المباراة المهمة التي سيخوضها اللاعبون الثلاثاء أمام المنتخب النيجيري، في التصفيات الأفريقية المؤهلة لأمم أفريقيا 2017 بالغابون.
أما بخصوص مجلس الأهلي، فجاء رده عن طريق محمد عبدالوهاب عضو مجلس إدارة النادي، الذي علق على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بأنه “يحترم حكم القضاء، وأن المجلس باق في خدمة النادي، والمصلحة العامة هي الأهم”.

ومن جانبه، أشار محمد فضل الله، خبير لوائح الفيفا، إلى أن مجلس محمود طاهر باق في موقعه، حتى تفصل المحكمة الإدارية العليا في دعوى بطلان قرار وزير الرياضة خالد عبدالعزيز بتعيين المجلس. وكانت المحكمة الإدارية قد قررت من قبل، حل المجلس لخطأ في العملية الانتخابية، في حكمها الصادر يوم 27 ديسمبر الماضي الماضي، وقرر وزير الرياضة تعيين المجلس الحالي بكامل قوامه، إلى حين عقد الجمعية العمومية في مارس 2017، ما دفع خمسة من أعضاء المجلس إلى تقديم استقالتهم.

وقال فضل الله لـ”العرب”، إنه في حال عدم فصل المحكمة بقرار وزير الرياضة قبل المدة التي حددها لتعيين المجلس، وهي عام، سوف يتحدد موقف المجلس في الانتخابات التي سوف يتم الدعوة إليها في الجمعية العمومية العادية بعد عام.
المجلس رفض في الاجتماع الطارئ الذي عقد بعد صدور القرار، اللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"
وأوضح أن الأعضاء الخمسة الذين رفضوا التعيين، أصبحوا خارج المجلس بشكل رسمي ولا تجوز عودتهم مرة أخرى، أما من قبلوا التعيين فإنهم سيواصلون في إدارة شؤون النادي حتى انتهاء مدة العام أو فصل المحكمة في دعوى بطلان قرار وزير الرياضة، على أن تعود قرارات المجلس للجهة الإدارية قبل الموافقة عليها، كما أن وزير الرياضة يملك الحق في تعيين أعضاء آخرين، أو ترك المجلس على شكله الحالي.

ومن ناحية أخرى رفض محمد عبدالوهاب، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي المصري، التعليق على أحكام القضاء، مؤكدا أن رفض طعن مجلسه ضد حكم الحل، هو في النهاية قرار قضائي ويجب احترامه. وقال عبدالوهاب، إن مجلس الأهلي مستمر في التعيين لمدة عام، موضحا أن إدارة القلعة الحمراء لم تناقش حتى الآن فكرة الرحيل عن المجلس.

وأشار عبدالوهاب إلى أنه حزين بالتأكيد لعدم قبول الطعن، موضحا أن المجلس سيعقد جلسة خلال الساعات المقبلة لاتخاذ قراره النهائي. ويعقد مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة جمال علام، اجتماعا طارئا الثلاثاء لمناقشة أزمة صدور حكم قضائي من المحكمة الإدارية العليا يقضي بحل مجلس إدارة اتحاد الكرة.
وقال عزمي مجاهد، مدير الإعلام والمتحدث الرسمي باسم اتحاد الكرة، “إن المجلس سيعقد جلسة طارئة خلال الساعات القادمة”، مشيرا إلى أن مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة جمال علام ستناقش السيناريوهات القادمة وإمكانية تقديم استفسار بشأن الحكم الصادر. وأكد حسين حلمي المستشار القانوني للاتحاد، أن الحكم الصادر قد يتم الطعن عليه أمام نفس الدائرة، موضحا أن منطوق الحكم سيصل وزارة الشباب والرياضة خلال الفترة القادمة وبناء عليه سيتحدد الموقف النهائي لتطبيق الحكم.
22